التخطي إلى المحتوى
فضيحة فيس بوك تتسبب في خسارة الشركة 50 مليار دولار خلال أسبوع واحد

تواجه شركة فيس بوك، تحقيقات من قبل وكالات انفاذ القانون بالعالم، ولا سيما في بريطانيا والولايات المتحدة، بسبب فضيحة تسريب بيانات المستخدمين، والسماح لبعض الشركات بالاطلاع عليها، بمقابل نقدي تعدى 17 مليار دولار في الفترة من 2009 وحتى 2015م، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، التي أشارت أن المطورين أكدوا مضاعفة فيسبوك لعمليات تسهيل المرور الخاص بالشركات الإنتاجية والتسويقية للوصول إلى بيانات المستخدمين

 

كما قالت الصحيفة، أن سماح فيس بوك لبعض الشركات بالاطلاع على قاعدة بيانات المستخدمين، أسهم إلى مضاعفة أرباح الموقع، خلال فترة بيع تلك المعلومات والبيانات، حيث ارتفعت من 500 مليون دولار سنويًا، إلى 17 مليار دولار سنويًا عام 2017م، إلا أنها أشارت إلى أن خسارة الشركة بلغت خلال هذا الأسبوع فقط ما يقرب من 50 مليار دولار .

 

وكان مارك زوكربرغ، مالك فيسبوك، قد اعترف خلال أحد المنشورات أنه ارتكب أخطاء، لن يتحمل تبعاتها غيره، مما جعل المساهمون يقومون باتخاذ إجراءات قانونية ضد الشركة، وتوجيه اتهام للقائمين عليها بإصدار بيانات مضللة عن سياستها، وهددوا بإنهاء علاقتهم مع فيسبوك، كما طالبت بإنهاء علاقتهم مع فيسبوك، فضلًا طالبت كبرى الشركات المعلنة تفسيرًا بشأن تلك الوقائع.

 

واقرا معنا :

تفاصيل قصة طالب الهندسة الذي فقد حياته بسبب «لاب توب »

«أغرب تصريحات» لأعضاء البرلمان المصري

نائب برلماني | أي حد هيشتم هيتسجن

قد يهمك أيضًا

التعليقات