التخطي إلى المحتوى
(4) مؤسسات إقتصادية تتوقع وصول الدولار لحاجز الـ 20 جنيه عام 2018

شهد سعر الدولار مؤخرًا زيادة ملحوظة وصلت إلى 20 قرشًا، فقد سجل سعره في السوق الموازي 17.87 جنيه، بعد أن كان مستقرًا لفترة طويلة ما بين 17.70 إلى 17.80 جنيه، متأثرًا بتحسن مؤشرات الاقتصاد المصري، من زيادة الاحتياطي النقدي وانخفاض العجز في الموازنة وكذلك الميزان التجاري، الذي شهد زيادة في الصادرات، وانخفاض الواردات، وزيادة تحويلات المصريين العاملين بالخارج، فضلًا عن زيادة نسبية في السياحة .

 

وتوقع بعض خبراء الاقتصاد في الآونة الأخيرة، استمرار الزيادة في سعر الدولار في غصون الأيام القادمة، وبرروا توقعاتهم بأن بعض الشركات الأجنبية العاملة في مصر تنهي ميزانيتها في نهاية العام الميلادي، وتقوم بتوزيع الأرباح بالدولار، أو ارسال نسبة الشركة الأم من الأرباح المحققة خلال العام، بالإضافة إلى بداية موسم الإستيراد، فضلًا عن بداية موسم الكريسماس والأعياد، مما أدى إلى زيادة الطلب على الدولار .

 

وكانت 4 مؤسسات اقتصادية قد توقعت زيادة سعر الدولار في عام 2018م، فتوقع بعضها اقتراب سعر الدولار من حاجز الـ 20 جنية بينما توقعت واحدة منها تخطي السعر لحاجز الـ 20 جنيه وجاءت التوقعات على النحو التالي :

 

وكالة ستاندر آند بورز العالمية

توقعت ارتفاع الدولار خلال نهاية العام ليصل إلي 21.5 جنيه .

بنك الاستثمار أرقام كابيتال

توقع أن يتراوح سعر صرف الدولار أمام الجنيه ما بين 16.5 و 19.5 جنيه .

بنك استثمار “سي آي كابيتال

توقع إرتفاع في سعر الدولار في الأعوام القادمة ليتراوح بين 18.5 و 19.70 جنيه

بنك استثمار فاروس

توقع إرتفاع ملحوظ في العام المقبل ليسجل ما بين 18.60 و 19.80 جنيه

أراء تتوقع ثبات أو انخفاض الدولار

إلا أن بعض التوقعات لهيئات وأشخاص أخرى تتوقع العكس، فقد توقع الخبير الاقتصادي الدولي سيمون بابتيسيت المدير الإقليمي لأسيا والشرق الأوسط، أن الجنيه المصري سوف ترتفع قيمته بنسبة 26% عام 2018م، وسوف يكون واحدا من أقوى 12 عملة تنافس الدولار على مستوى العالم، مشيرا إلى أن هذا التوقع لم يكن جزافيا، ولكن تم بناء على مؤشرات واضحة منها الزيادة المطردة في قيمة الجنيه المصري بعد قرار تعويم الجنيه في الأول من شهر نوفمبر من العام الماضي .

 

كما أن بعض الخبراء المصريين قد توقعوا ثبات سعر الدولار أو انخفاضه، ومنهم نعمان خالد محلل الاقتصاد الكلي في شركة سي آي كابيتال لإدارة الاصول، أن كل المؤشرات الحالية للاقتصاد المصري تدل على أن عودة السوق السوداء وتخطي الدولار حاجز العشرين جنيهًا أمرًا مستحيلًا، وهي محض شائعات لا أساس لها من الصحة وتضر بالاقتصاد القومي، مؤكدًا أن الاقتصاد المصري يتعافى والسيولة الدولارية والاحتياطي النقدي الذي يزيد تدريجيًا، وتلبية احتياجات المستوردين من العملة الأجنبية خير دليل على ذلك .

وأقرأ معنا :

«خبير اقتصادي» | سعر الدولار سوف يرتفع ليصل (20) جنيه

الدكتور “الفقي” | الدولار سوف ينهار ويصل إلى 14 جنيه

خبراء | هذه أسباب ارتفاع الدولار أمام الجنيه في الفترة الماضية

قد يهمك أيضًا

التعليقات