التخطي إلى المحتوى
أردوغان ينجو من لسعة العقرب ومحاولة اغتيال في اليونان الشهر الجاري وهذه هي التفاصيل
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أثناء زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى اليونان التي استغرقت يومي 7 و 8 من الشهر الجاري، وهي الأولى لرئيس تركي إلى اليونان منذ 65 عاما، أحبطت السلطات اليونانية محاولة لاغتيال أردوغان، من قبل 9 أشخاص كانوا قد خططوا وحضّروا لاغتياله إبان زيارته.   

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن صحيفة تويما اليونانية، والتي بدورها ذكرت تأكيد مصدر امني يوناني على قيام 9 أشخاص يشتبه أنهم أعضاء بمنظمة إرهابية من جبهة التحرير الشعبي اليسارية في تركيا، بالتخطيط والتحضير لاغتيال أردوغان في اليونان، ولفت المصدر إلى أن هؤلاء هم الآن رهن الاعتقال والتحقيق في الحادث.

وبحسب الصحيفة اليونانية، كشفت الشرطة عن تفاصيل المؤامرة لاغتيال الرئيس التركي أردوغان، وما أُعِدّ من قذائف صاروخية لاستهدافه، إضافة إلى قنابل يدوية ومولوتوف، ضمن عملية استهداف تسمى “سكوربيو” أو العقرب.

وفي التفاصيل الخاصة بالحادث ذكرت الصحيفة، بأن المشتبه بهم التسعة خططوا للاختباء وسط المارة، ومن ثم مهاجمة الرئيس التركي من الجانبين بقذائف الصاروخية، في حين يقوم شخص آخر مهاجما أردوغان من الخلف، أثناء مرور موكبه.

وتواصل الشرطة اليونانية جهودها من اجل العثور على قاذفات صواريخ وذخائر مدفونة في سفوح جبل بارنيثا، شرق أثينا، وتمكنت الشرطة من القبض على المشتبه فيهم، خلال عملية أمنية على ثلاث منازل في أثينا في نهاية نوفمبر الماضي، وتبين أن المشتبه فيهم جميعا من الرعايا الأتراك.

جدير بالذكر أن أردوغان قد زار اليونان خلال الشهر الجاري، بعد 65 سنة من آخر زيارة لرئيس تركي، حيث أن العلاقات بين البلدين تشهد حالة توتر نتيجة لبعض الخلافات السياسية تتعلق بترسيم الحدود البحرية.

قد يهمك أيضا

التعليقات