تراجع فى قيمة الليرة التركية نتيجة توتر بين أنقرة وواشنطن
images

شهد يوم أمس تراجع كبير فى قيمة الليرة التركية الى أدنى مستوى لها فى أسواق الصرف، حيث فقدت أكثر من 1% من قيمتها، وأصبح الدولار يعادل حوالى 3.97 ليرات وذلك فى صباح يوم الثلاثاء، ثم شهدت إرتفاع طفيف وهو 3.96 ليرات لكل دولار وهو مستوى قياسى جديد.

وكان السبب الرئيسى فى تراجع قيمة الليرة و”هو تراجع لم يحدث لها على مستوى التاريخ” ، هو التوتر والخلاف بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية والذى حدث نتيجة لرغبة الولايات المتحدة بمحاكمة رجل أعمال وصيرفى تركيين الجنسية فى نيويورك.

وقد إزدادت حدة التوتر بين البلدين فى الأيام الأخيرة وذلك مع إقتراب موعد محاكمة ” رضا ضراب” رجل الأعمال التركى الإيرانى ، والذى قررت الولايات المتحدة إيقافه العام الماضى نظراً لإتهامه بإنتهاك الحظر الأمريكى على إيران وذلك بالإتفاق مع مصرفى تركى يدعى ” محمد حقان أتيلا” وقد قررت الولايات المتحدة أن تبدأ محاكمتهم مع بداية شهر ديسمبر.

وهو ما تسبب فى مخاوف كبيرة بالنسبة لتركيا وذلك فيما يخص التأثير على القطاع البنكى التركى من محاكمة ” محمد أتيلا” وذلك نظراً لتوليه منصب المدير العام المساعد لبنك ” هالبنك العام”  المكلف بإدارة المصرفية الدولية وذلك قبل توقيفه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وقرر البنك المركز التركى بعد تراجع قيمة الليرة هذا التراجع الكبير وللسيطرة على الوضع ووقف التدهور التى سوف تشهده البلاد من تراجع قيمة الليرة بتقليص إقتراض البنوك من السوق الدولى الى الصفر وذلك فى التعاملات اليومية  ابتداءاً من يوم الأربعاء، 22 تشرين الثاني 2017 ، كما قررت أيضاً زيادة تسهيلات السيولة اليومية .

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.