التخطي إلى المحتوى
عيد الحب ” فالنتاين ” في 14 فبراير .. لماذا في مصر 4 نوفمبر
عيد الحب المصري

يحتفل المحبون والعشاق من كل عام بعيد الحب او ما يسمى عيد الـ ” فالنتاين” وقد اعتاد الناس في أنحاء العالم الإحتفاء بهذا العيد في الرابع عشر من شهر فبراير من كل عام، ويتبادلون فيه عبارات الحب، ويتهادون باقات الزهور الحمراء التي تعبر عن الحب، او تبادل رسائل نصية عبر هواتفهم النقالة بهذه المناسبة.

قصة عيد الحب فالنتاين :

وقد اختلفت الروايات حول أساس ونشأة عيد الحب، ولكن اشتهرت روايتان بهذا الخصوص أحدها  وهي الأشهر، تقول أن الإمبراطور كلايديس الثاني كان حاكما للإمبراطورية الرومانية، قد قرر حظر الزواج على الجنود كي لا ينشغلوا عن امور الحرب، لكن كان هناك قديسا يدعى فالنتاين تصدى للامبراطور معترضا على ذلك القرار، وكان يجري عقود الزواج سرا حتى افتضح امره فحبسه الإمبراطور وحكم عليه بالإعدام في 14 فبراير 270 ميلادي، على الأرجح حيث ليس هناك تاكيد للسنة التي نشأ فيها عيد الحب.

عيد الحب المصري
عيد الحب المصري

 

عيد الحب المصرى:

يجري الاحتفال بعيد الفالنتاين في انحاء العالم في 14 فبراير من كل عام ميلادي، غير أن هذا العيد يجري الاحتفال فيه في مصر في مثل هذا اليوم 4 نوفمبر من كل عام، وقد تم تداول السبب وراء تباين الاحتفال بعيد الحب بين مصر وبقية دول العالم، يعود إلى أنه عندما خرج مصطفى أمين من السجن سنة 1974، وقد صادف اثناء ذلك مرور نعش في حي السيدة زينب بالقاهرة يسير وراؤه 3 رجال فقط فاستغرب من ذلك وسأل احد المارة عمن في النعش؟ فقالوا له إنه رجل عجوز في السبعين من عمره ولم يكن يحبه احد، ومن هنا طرأت الفكرة لديه بتخصيص يوم للحب في مصر

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.