التخطي إلى المحتوى
تفشي وباء الطاعون وإصابة 1300 شخص في مدغشقر… وخريطة تكشف الدول التسعة التي تلقت حالة تأهب قصوى
تفشي وباء الطاعون وإصابة 1300 شخص في مدغشقر... وخريطة تكشف الدول التسعة التي تلقت حالة تأهب قصوى

يحاول قادة الصحة إحتواء التفشي المميت لوباء الطاعون الأسود المحمول جواً في إفريقيا ، الأمر الذي آثار تحذيرات في تسع دول . وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 1300 حالة في مدغشقر . ووفقاً لأرقام منظمة الصحة العالمية WHO والتي وصفت بإنها “أشد أشكال الطاعون وأكثرها سرعة”. ويرجع هذا المرض القاتل إلى نفس البكتيريا التي إجتاحت ما لايقل عن 50 مليون شخص في أوروبا في عام 1300 . ومع ذلك ، فإن الشكل المميت حالياً ينتشر ويختلف عن سلالة “البابونية” , bubonic التي كانت وراء الموت الأسود في التاريخ .

يمكن أن ينتشر من خلال السعال ويقتل في غضون 24 ساعة . ويتحرك تفشي المرض بسرعة ، والذي يشمل سيشيل وجنوب أفريقيا ولا ريونيون .

يذكر أن موزبيق وتنزانيا وكينيا وأثيوبيا وجزر القمر وموريشيوس هى الدول الست الأخرى التي تلقت حالة تأهب قصوى .

ويذكر أن 50 عاملاً في مجال الأغاثة يعتقد أنهم من بين المصابين . ووفقاً للفرع الأفريقي لمنظمة الصحة العالمية أن 93 شخصاً قد فقدوا حياتهم حتى الآن . وقال مسؤول في منظمة الصحة العالمية : “أن خطر إنتشار المرض مرتفع ، وموجود في العديد من المدن وهذا هو مجرد بداية تفشي المرض.”

ومع ذلك ، وسط مخاوف واسعة النطاق يمكن أن تصل إلى أوروبا ، أكدت منظمة الصحة العالمية أن المخاطر العالمية الشاملة تعتبر “منخفضة ” . كم عدد الأشخاص الذين ماتوا ؟ ويتطرق البيان إلى أرقام الأمم المتحدة التي نشرت الأسبوع الماضي والتي حذرت من أن تفشي وباء الطاعون أصاب أقل من 1200 شخص . وأشارت منظمة الصحة العالمية بأن تفشي المرض يتركز في المدن ، بما في ذلك العاصمة مدغشقر ، أنتاناناريفو ، مما يزيد من خطر إنتشاره .

تزايد المخاوف ويساور المسؤولون قلق متزايد لأن حوالي ثلثي الحالات يشتبه في أنها طاعون رئوي، ينتشر عن طريق السعال أو العطس أو البصق.  والأكثر فتكا هو الاختلاف البوبوني للمرض الذي أسفر عن مقتل ثلث سكان أوروبا في القرن الحادي عشر قبل أن يتم القضاء عليه إلى حد كبير . وتتابع  مدغشقر تفشي المرض بشكل منتظم ، إلا أن هذا المرض تسبب في حالة من الانزعاج بسبب سرعة انتشاره وإرتفاع عدد الوفيات.

وكانت أول حالة وفاة وقعت هذا العام في 28 آب / اغسطس عندما توفي راكب في سيارة أجرة في طريقها إلى بلدة على الساحل الشرقي.  كما توفي اثنان اخران كانا على إتصال مع الراكب.

وقد أرسلت الوكالات الدولية حتى الآن أكثر من مليون جرعة من المضادات الحيوية إلى مدغشقر. كما تم التبرع بما يقرب من 20 ألف أقنعة تنفسية. إلا أن منظمة الصحة العالمية تنصح بعدم فرض قيود على السفر أو التجارة. وقد طلبت سابقا مبلغ 5.5 مليون دولار (4.2 مليون جنيه استرليني) لدعم إستجابة وباء الطاعون .

وعلى الرغم من توجيهاتها، توقفت طيران “سيشل “، وهى إحدى اكبر شركات الطيران فى مدغشقر، عن الطيران مؤقتا فى وقت سابق من الشهر لمحاولة كبح إنتشارها. وقال متحدث بأسم وزارة الخارجية سابقا: “هناك حاليا تفشي طاعون رئوي وبوبوني في مدغشقر.

تفشي الطاعون تميل إلى أن تكون موسمية وتحدث بشكل رئيسي خلال موسم الأمطار، مع حوالي 500 حالة ذكرت سنويا” .

ماهو الطاعون الأسود

الطاعون الأسود هو واحد من أكثر الأمراض تدميرا في التاريخ، بعد أن قتل حوالي 100 مليون شخص خلال “الموت الأسود” في القرن الـ  14. وهو سببه بكتيريا الذي يستخدم البرغوث كمضيف وينتقل عادة إلى البشر عن طريق الفئران . ويسبب هذا المرض أعراض غريبة مثل الغرغرينا وظهور تورم كبير على الفخذ أو الإبطين أو الرقبة، والمعروفة باسم “بوبوز”. وهو يقتل ما يصل إلى ثلثي المصابين في غضون أربعة أيام فقط إذا لم يعالج، على الرغم من أن إذا كانت تدار المضادات الحيوية في غضون 24 ساعة من مرضى العدوى من المرجح جدا البقاء على قيد الحياة. بعد الموت الأسود وصل في 1347 أصبح الطاعون ظاهرة شائعة في أوروبا، مع تفشي المتكررة بانتظام حتى القرن ال 18.

وقد إختفى الطاعون  تماما تقريبا من العالم الغني، حيث وجد 90 % من جميع الحالات الآن في أفريقيا. ومع ذلك، كان هناك عدد قليل من الحالات غير المميتة في الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، في حين توفي صبي يبلغ من العمر 15 عاما في أغسطس 2013 بعد تناول الطعام الذي أصيب بالمرض.  وبعد ثلاثة أشهر، أدى تفشي المرض في مدغشقر إلى مقتل ما لا يقل عن 20 شخصا في الأسبوع .

وكانت حالات التفشي في الصين نادرة في السنوات الأخيرة، ومعظمها حدث في المناطق الريفية النائية من الغرب.  وذكرت هيئة الإذاعة الصينية أن هناك 12 حالة إصابة و 3 وفيات فى مقاطعة تشينجهاى فى عام 2009 وواحدة فى سيتشوان فى عام 2012 . وفي الولايات المتحدة، يموت ما بين 5 و 15 شخصا كل عام نتيجة لذلك، معظمهم في الولايات الغربية.

 

Source: Dailymail

قد يهمك أيضًا

التعليقات