التخطي إلى المحتوى
«التنظيم والإدارة» | يكشف عن نظام جديد يقضي على التفاوت بين موظفي الدولة في الأجور

صرح المستشار الدكتور «محمد جميل»، رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، بأن الوقت قد حان لتحسين جودة الخدمات الحكومية التي يتم تقديمها للمواطنين، والقيام بإعداد برامج تدريبية، للارتقاء بقدرات موظفي الدولة لأعلى المستويات، وكذلك تحسين بيئة العمل، مشيرا إلى أن الجهاز الحكومي يحتاج إلى نهضة وتطور شامل، يغطي كافة مؤسسات الدولة، وحتى يحدث ذلك لابد من القضاء على عشوائية الأجور .

 

وأضاف جميل خلال تصريحات صحفية لـ «للمصري اليوم »عن قرب الانتهاء من «نظام الأجر المكمل» لرفع أجور العاملين بالدولة بشكل تدريجي، موضحا أن الأنظمة السابقة كانت كل وحدة من وحدات الجهاز الإداري بالدولة تقوم بوضع نظام أجور لنفسها، مما تسبب في تشوهات في نظام الأجور بالدولة، وفضلت بعض الكفاءات الهجرة من المؤسسات ذات الأجور المتدنية، فقلت كفاءتها بشكل تدريجي .

 

ملامح النظام الجديد للأجور

تم وضع مجموعة من الأهداف من قبل الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة يجب أن تتحقق من خلال تطبيق «نظام الأجر المكمل» منها :

* القضاء على عشوائية الأجور .
* القضاء على التفاوت الكبير في الأجر بين موظفي الدولة .
* لن يتم تطبيق المساواة المطلقة في الأجور ولكن التفاوت في بعض القطاعات سيكون مبرر .

 

وكان رئيس الجهاز قد أجاب في تصريحات صحفية سابقة عن سؤال بشأن تطبيق المساواة المطلقة في نظام الأجور الجديد قالًا : “لن يكون هناك مساواة مطلقة ولكن سيكون هناك تفاوت في الأجور مبرر لبعض المناطق والوحدات والتى تقوم بمهام والتزمات جسيمة تتطلب تعويضها بمقابل ويكون مبررًا وليس كما كان يحدث من قبل”.​3

 

ومن جانبها قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، أن قرار منظومة الأجر المكمل، سوف يتم تطبيقه على موظفى التخطيط بعد موافقة رئيس مجلس الوزراء، وذلك بعدما أعلنت خلال لقاء مفتوح مع العاملين بوزارة التخطيط فى “ملتقى العاملين بالوزارة عن تعاون الوزارة مع الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، بالموافقة على نظام الأجر المكمل للعاملين بالوزارة ليتم عرضها بعدها على مجلس الوزراء لإقراره والبدء فى تنفيذه.

وأقرأ أيضا :

 

قد يهمك أيضا

التعليقات