التخطي إلى المحتوى
بالفيديو | أسود الجيش المصري يسحقون جرذان داعش في سيناء

عقيدتهم راسخة، وإيمانهم بالله مبدأ، وحب الوطن أكسير الحياة، لا يهابون الموت أبدأ، صيحتهم الله أكبر، شعارهم إما النصر أو الشهادة، يتركون أبائهم وأبنائهم وزوجاتهم، لتأدية واجبهم المقدس، الدفاع عن الوطن أهم عندهم من أنفسهم واهليهم وأموالهم، إنهم رجال الجيش المصري الذين أقسموا بالله في السماء، أن يحافظ على أرض وطنهم، وأن يسهروا حتى ننام، ويواصلون الليل بالنهار، لا يكلوا ولا يملوا .

وكانت المواجهة في سيناء الحبيبة بين جيش الحق من القوات المصرية الباسلة وجيش الضلال، الذي يختبأ في الجحور، يدافع عن عقيدة فاسدة، ويقتل الأبرياء، ويستحل دماء الشيوخ والنساء والأطفال، يحرقون كل شيء، البشر والشجر والحجر، ليس لديهم رحمة وقلوبهم كالصخور، لا يفكرون في الضحايا إنما كل همهم هو تنفيذ مخططهم، لحرق الوطن والمواطنين، ونشر الدمار والخراب، وتنفيذ تعليمات أسيادهم، وأرباب نعمتهم، الذين يغدقون عليهم بالمال الوفير، ولم يفكروا يوما لماذا كل هذا السخاء، والغشاوة التي على قلوبهم لم تدلهم على أن هؤلاء هم أعداء الوطن .

بدأ العد التنازلي لأسود الجيش المصري، لملاقاة جيش الشيطان، فبدأت القيادة ببث روح التحدي، وبدأ كل جندي يعد العدة، فلكل واحد منهم مهمة محددة بكل دقة، لسحق فئران الصحراء، وقتلهم أو العودة بهم مكبلين، مهزومين، يجرون أذيال الخيبة، وبالفعل كانت أعداد القتلى منهم بالجملة، وأسراهم بالعشرات، أما الباقي ففروا هائمين على وجوههم في الصحراء هربا من أنياب أسود الوطن، فهنيئا لقواتنا على الانتصار في معركة أوشكت على الإنتهاء بدون خسائر فشهدائنا في الجنة وقتلاهم في النار .

وأقرأ أيضًا :

خطة «صقور مصر» لتأمين «السيسي» بأمريكا أذهلت العالم

«قطر» | تصدر بيان هام وعاجل عن العملية الارهابية بالعريش أمس

الجيش المصري يكتشف مفاجأة تحت الأرض بشمال سيناء

 

قد يهمك أيضا

التعليقات