التخطي إلى المحتوى
نهاية العالم أكذوبة| “كوكب نيبيرو يصطدم بالأرض” وعلامات الساعة الكبرى لم تتحقق
نهاية العالم أكذوبة| "كوكب نيبيرو يصطدم بالأرض" وعلامات الساعة الكبرى لم تتحقق

انتهى يوم  السبت  23 من شهر سبتمبر 2017  ولم تفنى الكرة الكرة أو يحدث أية أثار كونية خطيرة تدلل على تلك الأكاذيب التي ظهرت منذ شهر أغسطس الماضي، بمقولة من عالم أمريكي “ديفيد ميد“يزعم وجود كوكب ولقد سمي ذلك الكوكب باسم “نيبيرو” بانه يصطدم بالكرة الأرضية ويؤدي إلى نهاية العالم في شهر سبتمبر، واستند في ذلك ببعض عبارات من الكتاب المقدس حسب زعمه للخبر، وأكدت ناسا عدم علمها بذلك الكوكب وأكذوبة كوكب نيبرو يصطدم بالأرض .

انتشر خبر نهاية العالم وهلاك الأرض منذ شهر أغسطس الماضي واستند العالم الأمريكي ديفيد ميد إلى ما جاء بالكتاب المقدس، وكذلك بعض العبارات على الأهرامات في مصر، كما استند لتعامد الشمس الذي حدث يوم 21 من شهر أغسطس الماضي، وتلك المزاعم لم تؤكد وكالة ناسا الفضائية رغم أنها متخصصة في عالم الكواكب فلا تعلم شيئ عن هذا الكوكب الذي زعم تصادمه بالأرض.

نهاية العالم اليوم

ينتظر العالم حقيقة نهاية العالم المدعاة من العالم ديفيد ميد، ومدى صدقها حيث انتشرت تلك الأخبار بسرعة منذ تصريحه بها وقد أثارت الرعب في قلوب الكثير بما ادعاه من حقيقة كوكب نيبرو يصطدم بالأرض ونهاية العالم غدا السبت، حيث يحدث تدمير كامل لكوكب الأرض وفناء البشرية كلها.

حقيقة كوكب نيبرو يصطدم بالأرض

نقلت صحيفة”ديلي ميل” أن العالم الأمريكي يرى أن حديثه عن تدمير الأرض يوم 23 سبتمبر يؤكده الظواهر الطبيعية التي تحدث خلال هذه الفترة من زلازل وأعاصير، وكسوف الشمس الكلي الحادث في جميع الولايات المتحدة الأمريكية، ويحذر ديفيد الجميع من نهاية العالم واصطدام كوكب نيبرو بالأرض.

كوكب نيبرو

يؤكد ديفيد أن كوكب نيبرو سوف يصطدم بالأرض وهو كوكب مظلم وله 7 أجسام وكوكب نيبرو منهم، مؤكد وجود أدلة عن نهاية العام في الكتاب المقدس، واستند على مرور 33 يوم من كسوف الشمس حتى موعد اصطدام الكوكب الذي حدده في 23 سبتمبر 2017، ويرى أن رقم 33 هو عمر المسيح، وذكر أن اسم الرب عند اليهود “إلوهيم” وقد ذكر 33 مرة بالكتاب المقدس.

مزاعم علاقة الأهرامات بهلاك الأرض

كما استند في أدلته على هلاك الأرضي يوم 23 سبتمبر الحالي 2017 بانه الموعد مكتوب داخل الهرم الأكبر في أهرامات الجيزة  بمصر، ومن حين لآخر ينتشر أخبار عن نهاية وخلاك العالم كل فترة وتحديد تواريخ وسنوات مثل نهاية العالم في 2010، وهذه مجرد مزاعم منسوبة لصاحبها لا اساس علمي يؤكد ما ذكره العالم الأمريكي.

 أدلة كذب نهاية العالم في الإسلام

إن الدين الإسلامي وضع علامات يوم القيامة، والتي تسمى كذلك علامات الساعة، وهناك علامات صغرى وعلامات كبرى لنهاية العالم فما زالت العلامات الكبرى لم تحدث، وقد قال الله تعالى في سورة الأعراف

{يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ۚ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً ۗ يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} (187)

حيث ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم وهي:

  • خروج المسيح الدجَّال.
  • نزول سيدنا المسيح عليه السلام.
  • خروج يأجوج ومأجوج.
  • خروج الدابة
  • طلوع الشمس من مغربها
  • ظهور الدخان.
  • حدوث ثلاثة خسوفات.
  • نار الحشر.

نرد على مزاعم هلاك الأرض اليوم السبت 23 سبتمبر 2017 بأن ما يزعمه غير صحيح، حيث لم تظهر علامات الساعة الكبرى التي ذكرت هنا.

قد يهمك أيضا

التعليقات