التخطي إلى المحتوى
إطفاء شموع عيد الميلاد وراءها حقيقة «مُمرضة».. ننصحك بتجنب تلك العادة
عدم النفخ في التورتة

الكثير منا يسارع إلى أخذ نصيبه من كعكة عيد الميلاد، بعد القيام بإطفاء الشموع الموجودة بها، ولكن لا يدري الكثير منا أنه يُقدم على تناول قطعة من الكعك مليئة بالبكتيريا التي قد تسبب له الكثير من الأمراض.

وحسب تقرير لصحيفة «الديلي ميل» البريطانية، فإن تجارب وأبحاث علمية جرت مؤخراً بجامعة «كليمسون» في ولاية «كارولينا»، كشفت أن النفخ لإطفاء الشموع يترك سطح الكعكة مليئاً بالبكتيريا التي تتطاير من الأفواه لتتركها مليئة بالبكتريا المسببة للأمراض بنسبة 1.400 في المائة.

وقد أثار دهشة الباحثين، أن كل نفخة من النفخات لإطفاء الشموع تسفر عن أنواع مختلفة من البكتيريا، مما يزيد من معدل نمو البكتيريا على سطح الكعكة بنسبة 14 مرة أكثر من المعدل الطبيعي، حيث أن الزفير يكون محملاً  بأنواع مختلفة من البكتيريا اللاهوائية والتي تُصيب الجهاز الهضمي.

ولكن في المقابل يرى الدكتور «داوسون» الأستاذ بجامعة كليمسون، أنه لا يجب أن يتم التوقف عن تلك العادة، وقال: «في رأيي، لا ضير في أن أتناول قطعة من كعكة عيد الميلاد بعد أن أطفأ أحدهم الشموع. فأنا لا أظن بأنها ستتسبب في إصابتي بأي مرض، إلا إذا كان الذي قام بإطفائها شخص مصاب بمرض معين».

قد يهمك أيضا

التعليقات