التخطي إلى المحتوى
فيديو: حوار ساخن ووقائع صادمة يرويها الشيخ عبد الله رشدي
الداعية الشيخ عبد الله رشدي

أثارت تصريحات وأقوال الداعية الشيخ عبد الله رشدي، إمام مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة، بشأن تكفيره للمسيحيين، ضجة كبيرة وجدلا واسعا، مما أدى إلى اتخاذ عدة إجراءات بحقه من قبل وزارة الاوقاف، بمنعه من الخطابة وإلقاء الدروس الدينية لحين انتهاء التحقيقات معه وعدوله عن “أفكاره غير المضبطة وتصريحاته المثيرة للفتنة”.

وعبر برنامج “على مسؤوليتي”، المذاع على قناة “صدى البلد ” الفضائية،  روى الشيخ رشدي ما جرى معه، قائلا : ” كنت كلما ظهرت على قناة فضائية كان يتم استدعائي ويرسل لي التفتيش ويسألوني: أنت طالع ليه وبتدافع عن الأزهر ليه؟ أنت موظف بالأوقاف متدافعش عن الأزهر وهما يطلعوا حد من عندهم، وقلت لهم: هذا دين وأنا أدافع عن دين ربنا سبحانه وتعالى، فضرب الشيخ جابر طايع (وكيل الوزارة) على الكرسي وقالي: أنا بدافع عن هذا.. الكرسي بتاعي”.

وأضاف: “قلت له: يا مولانا أدافع عن الأزهر والدين يفعل معي هذا؟.. فرفع التليفون على (س) من الناس وقال له: فين ملف الشيخ عبدالله.. جهزه لي.. وقفل الهاتف معه وقال لي: هو احنا هنطلع نقول إننا أوقفناك أو عملنا معك مشكلة كي يطلع الإعلام يأكلنا ويقطع فينا إنك دافعت عن الأزهر.. لا يا أنا سأعملك ملفاً ميخرّش المية وهنجامل بيك العلمانيين واللبراليين”.

واثناء إذاعة البرنامج على الهواء تمت مداخلة هاتفية من وزير الاوقاف محمد مختار جمعة، قال : ” إن الوزارة ترفض الدعاوى التي تقف ضد الوحدة الوطنية”.

وسأله عبد الله رشدي: “يا معالي الوزير.. هي أحكام القرآن وآياته أصبحت ضد المواطنة دلوقت؟”. لكن الوزير قطع الاتصال.

قد يهمك أيضًا

التعليقات