التخطي إلى المحتوى
التعليم تقترح منح قروض تعليمية بدون فوائد للطلاب لإكمال تعليمهم الجامعي أو الدراسات العليا بالخارج مع توفير فرص عمل.
البرلمان المصري

قدم النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، مقترحا يدعوا فيه لتطبيق فكرة ” القروض التعليمية” وهي قروض تكون خاصة للطلاب المصريين كي تساعدهم في إتمام تعليمهم في جامعات متخصصة عالمية بالخارج للمرحلة الجامعية وأيضا للدراسات العليا .

وأضاف النائب أن الفكرة تعتمد على منح الطلاب القروض ولكن مع وضع فائدة منخفضة أو بدون فائدة ويتم تسديدها عقب حصوله على درجة البكالوريوس أو انتهاء إتمامه للدراسات العليا، ويكون السداد على مدار عشر سنوات، مع إضافة شروط ميسرة في متناول يديه، ولكن تم إضافة شرط لكي يمنح الطلاب هذه القروض ألا وهو التزام الطلاب بالعودة مرة أخرى إلى مصر والعمل فيها، وإفادة المجتمع بالتراكم الأكاديمي والعلمي الذي حققه، كما أن على الدولة أن توفر له العمل المناسب الذي يتوافق مع دراسته والاستفادة من العلم الذي درسه، كما أن توافر العمل يتيح له سداد ما اقترضه من أموال للسفر إلى الخارج .

وأوضح النائب أن عدد البعثات التعليمية الآن بمصر، في تناقص مستمر بسبب ضعف الموارد المخصصة لوزارة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي، مشيرا إلى أنه يجب الاستفادة جيدا من هذه الموارد القليلة عن طريق الاستثمار في الطلاب، وخاصة وأن الطلاب ذوي الكفاءة والفاعلية العلمية قائلا :

 “بتمويل الشباب الطموحين بقروض دراسية لاستكمال تعليمهم في الخارج نكون حققنا أمنية شاب طموح حريص على طلب العلم، وفى نفس الوقت اكتسبت الدولة شابا متعلما أكاديميا تستفاد من خبراته التي سيكتسبها من خلال دراسته فى الجامعات العالمية ذات الكفاءة العالية ومن ثم يساهم في بناء وتنمية الوطن”

وشدد النائب على أنه يجب التفكير دائما خارج الصندوق واللحاق بركب التطور الذي سبقتنا فيه العديد من الدول العربية والأجنبية.

النائبة ماجدة نصر

بينما أعلنت النائية ماجدة نصر موافقتها على المقترح المقدم قائلة :

“مقترح جيدا جدا ويصب في مصلحة الدولة المصرية بشكل مباشر ويعد من الركائز الأساسية في تطوير التعليم والمنظومة التعليمية من خلال الاستفادة بالخبرات الأجنبية”.

وأضافت أنه يجب وضع أسس ومعايير تمكنا من تطبيق هذا المقترح على أرض الواقع، مشيرة إلى أن أهم هذه الأسس هو ضمان صرف وسداد قيمة القرض مع اتخاذ كافة الضمانات التي تلزم الشباب بالعودة مرة أخرى إلى مصر دون أن يستجيبوا إلى الإغراءات المادية التي ستقدم له من دول الخارج للعمل فيها.

وطالبت ماجدة نصر، بوضع معايير وأسس وآليات لتطبيقه على أرض الواقع تتمثل في ضوابط الصرف والسداد، والضمانات المطلوبة سواء للموافقة على القرض أو لضمان رجوع الشاب لأرض الوطن مرة أخرى والعمل بالدولة أمام سيل الإغراءات التي ستقدم له.

النائب أحمد المشنب

أما عن لنائب أحمد المشنب، فقد أعلن موافقته على المقترح، وتمنى أن يتم تطبيقه على وجه السرعة مع الأهتمام بالكوادر التعليمية التي لا تجد أمامها الفرصة للتعليم بالخارج نتيجة الظروف الاجتماعية الصعبة .

كما أعلن النائب أحمد المشنب، موافقته على المقترح، متمنيا أن يدخل حيز التنفيذ في أقرب وقت، وذلك للاهتمام بالكوادر التعليمية التي لا تجد فرصة لإكمال تعليمها بالخارج بسبب ظروفها الاجتماعية، مشددا على أخذ الضمانات الكافية لعودة الشباب مرة أخرى إلى مصر وتسديدهم إلى قيمة القروض من خلال توفير فرص عمل بأجر مناسب مثلما تقدمة الدول الخارجية لهؤلاء الطلاب النوابغ .

أقرأ أيضا

قد يهمك أيضا

التعليقات