التخطي إلى المحتوى

قررت نيابة أول أكتوبر، تحت إشراف المستشار المحامي العام الأول لنيابات أكتوبر، بسرعة ضبط وإحضار مدير دار رعاية “إشراقة”، المملوكة لزوجة رئيس الوزراء السابق عاطف عبيد “نجد محمد خميس”، وذلك بعد أن ثبت من خلال التحريات الأولية وبأقوال الأطفال، قيام أحد المشرفين بالدار بالتعدي عليهم بالضرب والتعذيب، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وقررت النيابة الاستماع إلى أقوال ستة من الأطفال الموجودين نزلاء في الدار، ثم قررت النيابة عرض عدد من هؤلاء الأطفال على الطب الشرعي، ليتم توقيع الكشف الطبي عليهم وفحصهم لبيان ما بهم من آثار تعذيب.

وجدير بالذكر أن رئيس شبكة الدفاع عن أطفال مصر بنقابة المحامين “أحمد مصيلحي”، قد أكد في تصريحات خاصة، أن هناك وجود انتهاكات عديدة ضد اﻷطفال بالدار المذكورة، لافتاً إلى أن المياه والكهرباء منقطعة عن الدار، باﻹضافة، ولا يوجد في الدار  فيه أي طعام يأكله اﻷطفال، ولا يوجد حتى مدير للدار.

مشيراً إلى أن، نيابة الشيخ زايد قررت عرض 17 طفلاً على الطب الشرعي، وذلك بعد أن ثبت اعتداء بعض المشرفين عليهم جنسياً، لافتاً إلى قيام أحد المشرفين بقطع وحرق جزء من العضو التناسلي ﻷحد اﻷطفال، والذي يبلغ من العمر 11 عاما في شهر ديسمبر الماضي.

قد يهمك أيضًا

التعليقات