التخطي إلى المحتوى
الإفتاء المصرية تكشف عن الحكم الشرعي لمقولة السيسي “اللي يقدر على ربنا يقدر علينا”

قال مدير عام الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية، الدكتور “أحمد ممدوح”، أن أقوال وأفعال المسلمين لابد وأن تُحمل على أفضل الوجوه، مستندا إلى الإمام “مالك” في قوله، “لو أن رجلا قال كلمة تحمل على 99 محملا في الكفر ومحمل واحد في الإيمان، تُحمل على الإيمان لوجود قرينة معه ترجحه، وهي الإسلام وحسن الظن بالمسلم”.

وأشار الدكتور “أحمد ممدوح”، في رده على سؤال حول شرعية مقولة الرئيس “عبد الفتاح السيسي” في أحد خطاباته، “اللي يقدر على ربنا يقدر علينا”، إلى أنه لابد وأن نرى السياق الذي قيلت فيه، لأنه من الممكن أن يقولها الشخص ويقصد بها أنه في حما الله تعالى ويستعين به، ويدخل في دائرة رعاية الله.

وأضاف مدير عام الأبحاث الشرعية، أن من يردد تلك الجملة فإن ذلك ليس بمعنى سيئ، لأنه يقصد أنه في معية الله عز وجل، ومن يريد أن يمسه بسوء، فعليه أن يفعل ذلك مع الذي يقع تحت رعايته، مشيرا إلى أن كل من يحمل تلك المقولة على المعنى السيئ، فقد دخل في ورطة مع الله، لأنه حمل كلام المسلمين على أسوأ المحامل، ومتحيز في أحكامه.

وكان الرئيس “عبد الفتاح السيسي”، قد قال خلال كلمته بمناسبة الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف، “اللي يقدر على ربنا يقدر علينا”، مما أثار جدلا واسعا حول مشروعية تلك المقولة من الناحية الدينية.

قد يهمك أيضًا

التعليقات