التخطي إلى المحتوى
انفراجه مفاجئة وغير متوقعة في العلاقات المصرية مع «قطاع غزة» وإنهاء للقطيعة التي دامت لسنوات
غزة

كشف مصدر مسئول بوزارة الخارجية المصرية، عن قيام وفد أمني سياسي مصري بزيار قطاع غزة خلال الأيام القادمة، وذلك للإطلاع على الأوضاع المختلفة بالقطاع، و كذلك لإجراء بعض المشاورات والمباحثات مع الفصائل والقوى الفلسطينية.

كما أكد المسئول المصري، أن السلطات المصرية قد وضعت رؤية جديدة للتعامل مع قطاع غزة، وذلك على الصعيدين السياسي والاقتصادي، والتي دخلت حيز التنفيذ الفعلي .

و أضاف أن القاهرة، بدأت تلك الخطوة من خلال دعوة وفد من القطاع، يتكون من اقتصاديين و إعلاميين ورجال دين، لعمل مباحثات عن كيفية عودة العلاقات السياسية والاقتصادية بين القطاع والقاهرة.

و كشف أيضاً، أن هناك توجه لدى القاهرة لفتح السفارة المصرية بالقطاع، والتي كانت مغلقة منذ 2007، بعد سيطرة حركة حماس على القطاع، وقد شهدت العلاقات المصرية مع قطاع غزة انفراجه مفاجئة وغير متوقعة، وذلك من خلال تسهيلات فتح معبر رفح، والسماح بدخول السلع والبضائع .

قد يهمك أيضا

التعليقات