التخطي إلى المحتوى
العلماء يؤكدون.. الإجهاد والتوتر يمكن أن يغير من حجم المخ

هل تواجه صعوبة في التركيز والتعلم أفكار جديدة؟ هل تقلق أثناء الليل كثيراً ؟ هذه هي الآثار الجانبية نتيجة الكثير من الإجهاد والتوتر. والعلم يقول أن الإجهاد يساعد علي تقلص حجم المخ والحد من قدرتك علي آداء بعض المهام البسيطة.

كيف الإجهاد يؤثر علي المخ

في حقيقة الأمر ليس الإجهاد كلياً سيئ فإنه من المفيد أن نبذل المجهود لإنجاز شيئ ما حتي نحصل علي المكافأة نتيجة هذا ، وهنا الجزء الإيجابي في الإجهاد ولكن عندما نبذل الكثير من الطاقات في العمل والمنزل، وبعض المشاكل التي نواجهها في حياتنا اليومية فالذي يحدث أن عقلنا يضخ هرمون “الكورتيزول” بشكل يومي وهذا ليس طبيعي وهنا المشكلة.

وعندما يكون هناك الكثير من الكورتيزول وبشكل حاضر ومستمر فهو يخلق العديد من المشاكل ومن أهمها:

يقلل من جهازك المناعي.

يرفع الكوليسترول وضغط الدم  وزيادة الفرصة لنوبات قلبية.

يعيق جزء في الدماغ لصنع خلايا جديدة وهذا الجزء يسمي Hippocampus وهو مرتبط في المقام الأول بالذاكرة. ولقد ثبت أن الكثير من الكورتيزول يؤدي إلي مرض الزهايمر.

وهنا صورة توضح كمسح للدماغ لشخصين واحد مصاب والثاني سليم مع وجود فراغ عند السهم للشخص المصاب بالزهايمر.

brain-scan-1366

والعلماء يؤكدون أن كلما تقدمنا في العمر ومستوي الكورتيزول عالي الذي يعيق علي تجدد خلايا المخ ويساعد علي تسريع عملية التدهور ويؤدي إلي مرض الزهايمر.

وإذا كان الإجهاد والتوتر ممكن أن يقتلنا فهناك وسيلة للعيش من دون الكثير من الإجهاد، وهناك عدد قليل من العادات اليومية الموصي بها التي من شأنها تقلل الكورتيزول :
1- تقييم وتغيير
التوصية الأولي هي أن تسأل نفسك هل التوتر والإجهاد قادم نتيجة من؟ من عملك أو مع رئيسك أو في المنزل مابين الزوجين، حاول أن تجلس وتتحدث وتجد حلول وتتحرك إلي الأمام وتنظر للجوانب الأخري الأكثر إيجابية في حياتك، وتبدأ في التغيير والتفكير في أسلوب حياة مختلف وتتعامل مع حياتك اليومية بطريقة هادئة.

2- مارس الرياضة
التوصية الثانية هي ممارسة أي نوع من الرياضة مثل المشي، الجري، ركوب الدراجة أوحتي رفع الأثقال حتي تحصل علي السكريات في الدم بشكل طبيعي مما يساعد علي كورتيزول أقل ولا يضر بالمخ.

3- التامل

التأمل ( هي واحدة من أهم الطرق التي أمارسها للحد من التوتر) يكفي التنفس بعمق والتفكير والتركيز علي أي شيئ جميل حولك، لأن التأمل يجعلك تنفصل عن العالم وأن يتم فراغ الرأس ويعطيك فرصة للراحة وإعادة صياغة نفسك. و10 دقائق من التأمل تساعد كثيراً المخ أن لا يتدهور وينكمش.

قد يهمك أيضًا

التعليقات