التخطي إلى المحتوى

صرح مسئولون في الجيش الأمريكي أن طائرة تجسس تابعه للسلاح الجوي الخاص بالجيش الأمريكي قد تمكنت من الهرب من طائرة مقاتلة تابعة للجيش الروسي ، وذلك بالتحليق في المجال الجوي الخاص بدولة السويد وذلك دون أي تصريح.

وقد نشرت صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية على الموقع الإلكتروني الخاص بها ، قول بعض المسؤولين عن أن طائرة الإستطلاع الأمريكية أر تى -135 كانت في مهمة في الفضاء الجوي الدولي وذلك من تاريخ 18 يوليو من الشهر الماضي ، وقد اضطرت الطائرة إلى تعديل مسارها وذلك بعد تتبعها من خلال السلاح الجوي الروسي عبر قاعدة رادار برية.

وأشار المسئولون في الجيش الأمريكي إلي أن الجيش الروسي أرسل طائرة مقاتلة لإعتراض طائرة التجسس الأمريكية ، وأوضحوا أنه من أجل التخلص من تتبع الجيش الروسي في أقل وقت ممكن يجب على طاقم الطائرة الأمريكية التحليق في المجال الجوي الخاص بدولة السويد ، وتم ذلك بدون تصريح من الجيش السويدى.

قد يهمك أيضا

التعليقات