كيفية إنقاص الوزن في رمضان، نصائح لفقدان الوزن في رمضان
التخسيس

يعتبر شهر رمضان المبارك فرصة ذهبية لمن يريد إنقاص الوزن، في موضوع اليوم سنتحدث عن كيفية الأكل في رمضان وكيفية أداء التمارين الرياضية من أجل ضمان النجاح في فقدان الوزن، هيا نبدأ:

1- الأكل الصحيح في رمضان لإنقاص الوزن:

من أجل التمكن من إنقاص الوزن في شهر رمضان يجب اتباع بعض الإرشادات نلخصها في الآتي:

  • أولا يجب كسر الصيام بالتمر لاحتوائه على سكريات سريعة الامتصاص، والماء لغسل الأمعاء وتحسين عملية الهضم.
  • عند بدء الأكل في وجبة الإفطار يجب التركيز على المأكولات الغنية بالألياف ومضادات الأكسدة التي تشعر بالشبع ولا تحتوي على سعرات حرارية كثيرة، كالحساء، الشوربة، السلطة والخضار، ويجب الابتعاد عن المشروبات الغازية والزيوت السامة كزيت الذرة والزيوت المهدرجة والسمن والمقالي، وإن لم تستطيعوا فقليل بعد أكل الخضار والحساء من أجل التذوق لا غير مع تقليل النشويات خاصة البطاطا.
  • في الفترة الممتدة بين الإفطار والسحور يجب الحرص على شرب كمية كافية من المياه وعدم وضع السكر للمشروبات المنبهة كالقهوة والشاي، ويفضل أكل الفواكه والعصائر الطبيعية والمكسرات والابتعاد تماما عن المقالي والمأكولات الغنية بالسعرات الحرارية.
  • أثناء وجبة السحور يجب التركيز على المأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من البروتينات كالبيض واللحوم المشوية مع الابتعاد عن النشويات كالخبز وغيره.

2- التمارين الرياضية خلال شهر رمضان

من أجل ضمان إنقاص الوزن في رمضان فإنه من الضروري القيام بالتمارين الرياضية فلا يمكن أن يكون حرق للدهون بدونها، ويختلف المدربون الرياضيون والأطباء في الوقت المناسب لهذة التمارين، لكن عدة دراسات أثبتت أن التمارين الرياضية الخفيفة قبل ساعة من الإفطار لا تسبب أي ضرر يؤدي للجفاف أو انهيار الشخص كالمشي السريع وصعود الدرج بل إنها تساعد في إنقاص الوزن كون الجسم في هذة الفترة لا يملك أي مصدر للطاقة ما يدفعه لحرق الدهون.

أما التمارين المكثفة وهي الأساسية لإنقاص الوزن فأفضل وقت لها يكون بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد الإفطار وذلك بعد تعافي الجسم واسترجاعه للسوائل الضرورية، ولا يجب أن تكون التمارين مقصورة على الصالة الرياضية بل يمكن لتمارين الضخ، القرفصاء، النط على الحبل والبلانك أن تكون كافية لحرق عدد كبير من السعرات الحرارية ما يضمن نقصان الوزن.

3- النوم: 

يعتبر أخذ قسط كاف من النوم (7-8 ساعات) عملية أساسية لا تقل قيمة عن الرياضة من أجل النجاح في إنقاص الوزن بشكل سليم، حيث أن الجسم في حالة اليقظة يفعل آلية لحرق الدهون وذلك لحاجته إليها، عكس ما يكون أثناء النوم العميق، وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن قلة النوم تؤدي لزيادة هرمون الكورتيزون وهو الهرمون المسؤول عن العصبية والتوتر والذي يسبب زيادة في تراكم الدهون في منطقة البطن ويثبط حرقها.

يفضل النوم في درجة حرارة منخفضة “18 درجة مئوية” وذلك لتسهيل الدخول في النوم العميق وزيادة هرمون الميلاتونين الذي يساهم في تنشيط الدهون البنية والخلايا (البيج) المسؤولة عن التنظيم الحراري ما يؤدي إلى زيادة حرق السعرات الحرارية وفقدان الوزن.

كلمة ختامية:

ها قد وصلنا لنهاية موضوعنا اليوم أعزائي القراء أرجو أن تكونوا قد استفدتم واستمتعتم، أستودعكم الله إلى لقاء آخر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.