واقعة احتيال بالملايين يقع ضحيتها طالب ثانوية فما القصة؟
واقعة احتيال بالملايين يقع ضحيتها طالب ثانوية فما القصة؟

عمليات النصب والاحتيال تتعدد صورها وأشكالها وبعضها لا يمكن أن تخطر على بال، وغالبًا تكون الضحية بسبب طمعها أو الرغبة بالثراء السريع، وهو ما انطبق على طالب ثانوية في المملكة العربية السعودية، الذي تعرض لـ واقعة احتيال بقيمة 3 ملايين ريال، وفق ما ذكره المتخصص في الاستدامة وتنمية القطاع غير الربحي، حمد الكلثم، حيث روى عبر برنامج الراصد على الإخبارية، تفاصيل الواقعة التي تعرض لها أحد أقاربه.

واقعة احتيال

واقعة احتيال بالملايين يقع ضحيتها طالب ثانوية فما القصة؟
واقعة احتيال بالملايين يقع ضحيتها طالب ثانوية فما القصة؟

تفاصيل الواقعة

وقال الكلثم كاشفًا كيف تمت عمليات الاحتيال بقوله : “إن أحد أقاربه وهو طالب في الثانوية كان يتجول في أحد الأسواق في الرياض، فشاهده مقيمان فتوجها إليه وعرضا عليه إقامة مشروع يتمثل في أن يفتح سجلًا تجاريًا باسمه مقابل أن يحصل كل شهر على 5 آلاف ريال في حسابه”.

وتابع الكلثم كاشفًا تفاصيل واقعة احتيال بالقول: “وبالفعل قام الطالب بفتح السجل التجاري، بينما قام المحتالان بإضافة الأموال إلى حسابه كما اتفقا معه، وصار هناك نوع من الثقة بينهما، وبعد شهور اكتشف أن المقيمان يجريان تحويلات بمبالغ كبيرة تصل لملايين”.

اكتشاف واقعة الاحتيال – بلاغات وشكاوى

واستطرد الكلثم موضحًا كيفية اكتشاف عمليات الاحتيال وأضاف: “واكتشف الطالب أن هناك بلاغات ضده مقدمة من عدة أشخاص قدموا أموالهم لمؤسسته التي أصدرها بسجله التجاري، وأن المحتالين قاما بجمع الأموال من هؤلاء الأشخاص بحجة استثمارها في الخارج عبر مؤسسته”.

وأوضح الكلثم أن الضحية “قريبه طالب الثانوية” رُفعت ضده عدد كبير من القضايا بجرم الاحتيال، ولم يتم التوصل إلى هذين المحتالين حتى الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.