وزير التعليم يسعى لإرضاء أولياء الأمور وحقيقة تغيير خطة الإمتحانات

يقوم وزير التعليم المصري الدكتور طارق شوقي بجهود كبيرة للتمكن من استكمال العام الدرسي وتأدية امتحانات الفصل الدراسي الأول في ظل مواجهة جائحة الكورونا.

بشري سارة من وزير التعليم لأولياء الأمور قبل بداية الترم الثاني

وزير التعليم المصري

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي أن المدارس الخاصة بها جزء استثماري وهناك تعديل تشريعي للحكم وتنظيم العلاقة بين المدارس الخاصة والدولية وأولياء الأمور ولكنه لن ينتهي بين يوم وليلة.

وأوضح أن الوزارة تحاول وضع عقود بها شروط يلتزم الجميع بها (المدرسة وولي الأمر)، موضحا أن المدرسة الدولية 600 مدرسة مقابل 60 ألف مدرسة حكومية، وولي الأمر يستطيع أن يعاقب صاحب المدرسة الدولية بترك المدرسة.

وأشار وزير التعليم إلى أنه في الثانوي العام يوجد مليون و800 ألف طالب، وفي الإعدادي حوالي 6 مليون طالب,  وأيضا في المرحلة الابتدائية.

والوزارة تحتاج 20 ضعف الموازنة لتوفير التابلت لهم، وعلميا لا يجوز أن يكون مع الطالب أدوات تكنولوجية قبل الصف الرابع الابتدائي,  مؤكدا أن الوزارة تحاول أن تبني المستقبل، والجميع لا بد أن يعلم ذلك ويساعد علي تحقيقه.

وزير التعليم يكشف حقيقة تغيير الامتحانات

كشف الدكتور طارق شوقي وزير التعليم عن حقيقة الأخبار المتداولة بين الناس بخصوص تغيير قرارات الوزارة التي كانت قد صدرت بشأن عودة الدراسة بالترم الثاني وامتحانات الفصل الدراسي الأول لسنوات النقل، وطلاب الشهادة الإعدادية والتي تعقد لها امتحانات الترم الأول في 7 مارس مع امتحانات نهاية العام، فقال الوزير إن القرارات التي صدرت نهائية ولن نتحدث في شيء حتى انتهاء امتحانات الترم الأول. وأي تغيرات شائعة على مواقع التواصل الاجتماعي ليست إلا شائعات بين أولياء الأمور.

تعرف علي الخطة الكاملة لوضع الإمتحانات ومفاجأة للإعدادية والثانوية

وزير التعليم

ومن الجدير بالذكر أن وزارة التعليم قد أصدرت كتابا دوريا رقم 1 بخصوص خطة استكمال الدراسة، والتقييم بعد 20 فبراير، وشرح طرق التقييم والدرجات لجميع المراحل، كما تضمن كيفية وضع درجات الأسئلة في كل صف دراسي لامتحانات الترم الأول وهي كالآتي: في المرحلة الابتدائية من الصف الرابع إلى الصف السادس 30 سؤال بواقع 300 درجة، والمرحلة الإعدادية 35 سؤال بواقع 280 درجة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.