التخطي إلى المحتوى
تنبؤات حول التعليم العالي في جميع أنحاء العالم لعام 2021
توقعات حول اتجاهات التعليم العالي عام 2021

كتبت الخبيرة في شؤون التعليم العالمي *Marguerite J Dennis تحليلاتها لاتجاهات التعليم العالي ومساراته خلال عام 2021م مستذكرةً قبل ذلك أهم تنبؤاتها حول وضع التعليم العالي في الأعوام السابقة في أمريكان ودول العالم ونضع بين أيديكم نسخة مترجمة من مقالها:

توقعات العليم العالي عام 2021
توقعات العليم العالي عام 2021

التذكير بتوقعات عام 2005م حول التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية ونسبة تحققها

في عام 2005 ، تم نشر مقالي (عشر اتجاهات في التعليم العالي) ، وتوقعتُ فيه لكليات وجامعات الولايات المتحدة ما يلي:

1- ستصبح المؤسسات والجامعات والمعاهد التي تقدِّم خدمات التعليم العالي أكثر عددًا وتنوعًا.

2- سيزداد معدل الالتحاق بالكلية بدوام جزئي وستُقدِّم الكليات والجامعات دروسًا في المساء وفي عطلة نهاية الأسبوع.

3- سيعمل عدد متزايد من مؤسسات التعليم العالي بالشراكة مع أرباب العمل لتلبية احتياجات القوى العاملة.

4- ستصبح خيارات الاتصالات السلكية واللاسلكية ممارسة معتادة ، مما يساعد على نمو (التعليم عن بعد) حيث يأخذ الطلاب دروسًا في المنزل وفي الحرم الجامعي وفي كل مكان وفي كل وقت.

5- ستزداد نسبة النساء والأقليات والمتعلمين الكبار على الالتحاق بالتعليم العالي في المستقبل.

6- سينخفض التمويل الفيدرالي والتمويل الذي تقدمه الولايات الأمريكية كلاً على حدة للكليات والجامعات.

7- ستشجع القدرات التكنولوجية على ظهور الجامعات العالمية.

8- سيستمر الطلاب الأجانب في القدوم إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن سيتغير مزيج الطلاب ، حيث يأتي المزيد من الطلاب من آسيا وعدد أقل من أوروبا.

9- ستتنافس الولايات المتحدة مع عدة دول أخرى على الطلاب الذين يقررون الدراسة خارج بلدانهم (الطلاب الدوليين).

10- الكليات والجامعات التقليدية لن تختفي في المستقبل ، لكنها ستتغير من الناحية التنظيمية وستتم إدارتها بشكل مختلف.

وستُضاف مناصب إدارية، وكذلك البرامج الرياضية و “وسائل الراحة” اللامنهجية، مثل صالات الطعام ومرافق رياضية متنوعة.

أعتقد أنك ستوافق على أنه، التوقعات التي قدمتها في 2005 هي حقائق التعليم العالي اليوم، من دون استثناء أي واحدة منها.

التذكير بتوقعات في منتصف العقد 2014م حول التعليم في دول العالم ونسبة تحققها

في عام 2014 ، كتبتُ ورقة أخرى حول الاتجاهات العالمية في التعليم العالي للطلاب في جميع أنحاء العالم وقدمت التنبؤات التالية:

1- ستكون التكنولوجيا أكبر معطِّل للتعليم العالي خلال السنوات الخمس المقبلة.

2- سيتطلب التكوين الطلابي المتنوع نظامًا تعليميًا أكثر مرونة ، بما في ذلك المرونة في تحديد وقت ومكان تدريس الدورات ، وكيفية تسجيل الطلاب في الفصول الدراسية ، ومقدار الرسوم الدراسية.

3- سيحضر الطلاب القادمون الاعتمادات المقبولة من دورات البكالوريا الدولية والتنسيب المتقدم وبعض MOOCs (الدورات التدريبية المفتوحة على الإنترنت).

4- سيصبح نظام فصلَي الخريف والربيع شيئًا من الماضي. إذ سيحضر الطلاب الفصول الدراسية على مدار العام وسيقومون بإنشاء فصل دراسي “ثالث” خلال أشهر الصيف.

5- معظم الطلاب لديهم نصوص تعليمية من أكثر من كلية وجامعة.

6- ستقوم الكليات والجامعات بشراء الدورات التعليمية عبر الإنترنت من بعضها البعض.

7- ستشمل خطط التسجيل الاستراتيجية مُدخلات جديدة من مديري الإرشاد المهني وشؤون الخريجين.

8- ستتغير معايير الاعتماد مع مزيد من التركيز على النتائج.

ومرة أخرى ، أعتقد أنه يمكننا الاتفاق على أن هذه التنبؤات قد تحققت.

توقعات التعليم العالي حول العالم في عام 2021
توقعات التعليم العالي حول العالم في عام 2021

توقعاتي للتعليم العالي في جميع أنحاء العالم في عام 2021 وما بعده

هي:
1- سيسافر الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفون بجوازات سفر الصحة الرقمية للتحقق من نتائج اختبار COVID-19.

2- سيلتحق الطلّاب بالكليّات والجامعات وفق بروتوكولات صحية معقَّدة وإجبارية.

3- سينغمس الطلاب في الدراسة على مدار العام في مزيج من التعليم عبر الإنترنت والتعليم الواقعي.

4- ستزداد برامج سنوات الفجوة الائتمانية في جميع أنحاء العالم.

5- سيتم قبول الطلاب على مدار العام وسيتم إخطارهم بقرارات القبول بمجرد اكتمال طلباتهم.

6- ستأتي نسبة متزايدة من الملتحقين بالتعليم العالي من برامج الشهادات قصيرة الأجل التي ترعاها الشركات والمعسكرات الطلابية التعليمية التمهيدية.

7- ستزداد عمليات التسجيل في Google Career Certificates ومبادرة Microsoft العالمية للمهارات ، من بين أمور أخرى.

8- سيتم الاعتناء كثيراً بعمليات الاستشراف إذ أنّ تخطيط الرؤية سوف يتعايش ويعتمد مبدأ التخطيط الاستراتيجي.

9- ستقوم مؤسسات التعليم العالي بتعيين مسؤولي الابتكار المكلفين بتنفيذ خطط الرؤية.

10- سيتم دمج سلوك المستهلك في جميع الخطط الاستراتيجية المستقبلية.

11- ستبدأ الاستشارات المهنية قبل التسجيل وتمتد طوال فترة التسجيل وبعد التخرج. إذ ستتبنى الكليات والجامعات خطة القبول والتسجيل والتخرج لمدة 10 سنوات للطلاب.

12- سيقوم مستشارو التخرج (المعروفون سابقًا بالمسجلين) بوضع خريطة لجميع الدورات متعددة السنوات اللازمة للتخرج قبل تسجيل الطالب ليتسنى له الانتفاع منها.

13- سيقدِّم مستشارو المساعدة المالية والديون تقديرات للتكاليف والديون قبل التسجيل .

14- كشف (إعلان) الدرجات سوف يتضمن قائمة الكفاءات المكتسبة في الدورات جنبا إلى جنب مع الدرجات.

15- سيتخرج الطلاب بعد أن يتمِّوا تدريبًا واحدًا على الأقل.

16- سيتم استبدال نماذج أعمال التعليم العالي القديمة بهياكل تسعير مختلفة.

17- ستتوقف بعض الكليات والجامعات عن العمل. سوف يندمج الآخرون مع كل من الشركاء الوطنيين والدوليين، بسبب الأزمات العالمية الصحية والاقتصادية المتصاعدة.

18- سيصبح تنقُّل الطلاب الدوليين أكثر محليَّة داخل المناطق والقارّات.

19- سيؤثر التنافس الجيوسياسي بين الولايات المتحدة والصين على تسجيل الطلاب الدوليين في المستقبل.

وقد يؤدي الاضطراب الذي يعم العالم بسبب كوفيد-19 إلى الاخلال ببعض هذه التوقعات وعلى كلّ حال هذه القائمة من التوقعات ليست كاملة بأي حال من الأحوال – إذ ستعكس الاضطرابات الإدارية والاقتصادية المتزايدة زيادة تناسبها من الاضطرابات الأكاديمية – .

لكن دعنا نتحقق في نهاية العام ونقيّم أيًا منها كان دقيقًا وأيًا كان غير دقيق.

*مارغريت دينيس Marguerite J Dennis هي خبيرة معترف بها دوليًا في توظيف الطلاب الدوليين وتسجيلهم واستبقائهم. لديها أكثر من 25 عامًا من الخبرة في الاستشارات مع الكليات والجامعات في الولايات المتحدة وحول العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.