التخطي إلى المحتوى
لا تذكر شيئا مما تقرأ.. إليك 7 طرق للاحتفاظ بقدر أكبر من الأفكار عن كل كتاب تقرأه
طرق للاحتفاظ بقدر أكبر من الأفكار

في مقال نشرته جيمس كلير حول الاستراتيجية الصحيحة للقراءة  اشارت الى ان هناك العديد من الفوائد لقراءة المزيد من الكتب ، ولكن الاهم هو أن يمنحك الكتاب الجيد طريقة جديدة لتفسير تجاربك السابقة فعندما تتعلم نموذجًا أو فكرة جديدة ، فإنها تشبه “البرنامج” في عقلك الذي يتم تحديثه تلقائيا من جديد فكما يقول باتريك أوشوغنيسي ، “القراءة تغير الماضي.”

بالطبع ، هذا صحيح فقط إذا استوعبت وتذكرت الأفكار من الكتب التي تقرأها فلن تتراكم المعرفة إلا إذا تم الاحتفاظ بها، بعبارة أخرى ما يهم ليس مجرد قراءة المزيد من الكتب ، ولكن الحصول على المزيد من كل كتاب تقرأه فاكتساب المعرفة ليس هو السبب الوحيد للقراءة بالطبع، يمكن أن تكون القراءة للمتعة أو الترفيه استخدامًا رائعًا للوقت ، ولكن هذه المقالة موضوعها يتمحور حول القراءة للتعلم. لذلك نشارككم في هذا المقال أفضل استراتيجيات القراءة :

لا تذكر شيئا مما تقرأ.. إليك 7 طرق للاحتفاظ بقدر أكبر من الأفكار عن كل كتاب تقرأه 1

1. قم بقراءة المزيد من الكتب

لا يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لمعرفة ما إذا كان هناك شيء يستحق القراءة  فالكتابة الماهرة والأفكار عالية الجودة تبرز منذ الحرف الاول، هذا لا يعني أنك بحاجة إلى قراءة كل كتاب صفحة بصفحة ولكن يمكنك تصفح الفهرس وعناوين الفصول والعناوين الفرعية، اختر قسمًا مثيرًا للاهتمام وغص فيه وبذلك تستطيع ترك الكتب حينها بسرعة ودون الشعور بالذنب أو الخجل مثل المرات السابقة فالحياة أقصر من أن تضيعها في ​​كتاب، يقول حول هذا الموضوع باتريك كوليسون :”الحياة أقصر من أن تقرأ أفضل كتاب تعرفه الآن.”

2. اختر الكتب التي يمكنك استخدامها على الفور

تتمثل إحدى طرق تحسين فهم القراءة في اختيار الكتب التي يمكنك تطبيق بنودها على الفور. يعد وضع الأفكار التي تقرأها موضع التنفيذ وممارستها أحد أفضل الطرق لحفظها في عقلك.

يوفر اختيار كتاب يمكنك استخدامه أيضًا حافزًا قويًا للانتباه وتذكر محتوياته. هذا صحيح بشكل خاص عندما يكون هناك شيء مهم تصبو اليه.على سبيل المثال إذا كنت على وشك ان تبدأ نشاطًا تجاريًا ، فسيكون لديك دافع كبير للحصول على كل ما تريده من كتب المبيعات. نذكر هنا،ان الشخص الذي يعمل في علم الأحياء يقرأ المادة بعناية أكبر من القارئ العشوائي لأن ذلك يرتبط مباشرة بعمله اليومي.

3. إنشاء ملاحظات قابلة للبحث

احتفظ بملاحظات حول ما تقرأه. يمكنك القيام بذلك كيفما تشاء. ليس من الضروري أن يكون نظامًا معقدًا. فقط افعل شيئًا للتأكيد على النقاط والمقاطع المهمة. يمكنك فعل ذلك بطرق مختلفة اعتمادًا على تسليط الضوء على مقاطع عند القراءة او كتابة اقتباسات مثيرة للاهتمام اثناء استماعك إلى الكتب الصوتية او القيام بتدوين الصفحات وكتابة الملاحظات عند قراءة كتاب مطبوع.

ليست هناك حاجة لترك مهمة فهم المقروء لذاكرتك فقط بل احتفظ بملاحظاتك في كنش الكتروني يمكنك من البحث فيه ، اضافة الى انه من السهل استخدامه حتى وان كنت غير متصلاً بالإنترنت.

4. الجمع بين فروع المعرفة

يمكنك معرفة المزيد وتحسين فهمك من خلال دمج كتابك الحالي مع يقية فروع المعرفة الأخرى. تساعدك تقنية مثل هذه على تذكر ما قرأته من خلال “ربط” معلومات جديدة بالمفاهيم والأفكار القديمة. كما يقول تشارلي مونجر ، “إذا دخلت في العادة الذهنية لربط ما تقرأه بالبنية الأساسية للأفكار التي يتم عرضها ، فإنك تراكم تدريجيًا بعض الحكمة.”

5. اكتب ملخصًا قصيرًا

بمجرد أن تنهي كتابًا ، تحد نفسك أن تلخص النص بأكمله في ثلاث جمل فقط. اعتبرها مجرد لعبة ، تجبرك على التفكير في ما هو مهم حقًا . اليك بعض الأسئلة التي يجب ان تضعها في الاعتبار عند تلخيص كتاب ما:

ما هي الأفكار الرئيسية؟
إذا قمت بتطبيق فكرة واحدة من هذا الكتاب الآن ، فأي فكرة ستكون؟
كيف أصف الكتاب لصديق؟
ففي كثير من الحالات ، تجد أنه يمكننك الحصول على نفس القدر من المعلومات المفيدة من قراءة ملخص فقرة كما لو قرأت الكتاب بأكمله . ولكن إذا كنت تشعر أنك لا تستطيع حصر الكتاب بأكمله في ثلاث جمل ، ففكر في استخدام تقنية فاينمان.

تقنية Feynman هي استراتيجية تدوين الملاحظات سميت على اسم عالم الفيزياء الحائز على جائزة نوبل ريتشارد فاينمان. الأمر بسيط جدًا: اكتب اسم الكتاب أعلى ورقة فارغة ، ثم اكتب كيف تشرح الكتاب لشخص لم يسمع به من قبل فاذا وجدت نفسك عالقًا أو إذا رأيت أن هناك ثغرات في فهمك ، فراجع ملاحظاتك أو عد إلى النص وحاول مرة أخرى. استمر في كتابتها حتى تتعامل جيدًا مع الأفكار الرئيسية وتشعر بالثقة في شرحك.

6. تأطير الموضوع

كثيرًا ما أفكر في اقتباس لتوماس أكويناس ، “احذر رجلا قرأ كتابا واحدا.”

إذا قرأت كتابًا واحدًا فقط حول موضوع ما واستخدمته كأساس لمعتقداتك في الحياة ، فما مدى صحة هذه المعتقدات؟ وما مدى دقة واكتمال معرفتك؟

تتطلب قراءة كتاب مجهودًا ، ولكن كثيرًا ما يستخدم الناس كتابًا واحدًا أو مقالًا واحدًا كأساس لنظام معتقد كامل. كما أشار Morgan Housel : “قد تشكل تجاربك الشخصية 0.00000001٪ مما حدث في العالم ولكن ربما 80٪ من الطريقة التي تعتقد أن العالم يعمل بها. نحن جميعًا منحازون لتاريخنا الشخصي “.

تتمثل إحدى طرق التغلب على هذه المشكلة في قراءة مجموعة متنوعة من الكتب حول نفس الموضوع. ابحث من زوايا مختلفة ، وانظر إلى نفس المشكلة من خلال عيون العديد من المؤلفين ، وحاول تجاوز حدود تجربتك الخاصة.

7. اقرأها مرتين

اقرأ الكتب الرائعة مرتين. شرح الفيلسوف كارل بوبر ذلك حين قال: “أي شيء يستحق القراءة لا يستحق القراءة مرتين فحسب ، بل يستحق القراءة مرارًا وتكرارًا. إذا كان الكتاب ذا قيمة ، فستتمكن دائمًا من اكتشاف اكتشافات جديدة فيه والعثور على أشياء لم تلاحظها من قبل ، على الرغم من أنك قرأته مرات عديدة “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.