مجلس الوزراء ينفي إجراء جلسات الغسيل الكلوي لمصابي كورونا مع المرضى الآخرين بالمستشفيات الحكومية

انتشرت في بعض وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تفيد إجراء جلسات الغسيل الكلوي لمصابي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-18” مع المرضى الآخرين بالمستشفيات الحكومية.

من جهته تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإجراء جلسات الغسيل الكلوي لمصابي كورونا  مع المرضى الآخرين بالمستشفيات الحكومية.

وأوضحت وزارة الصحة أن كافة المستشفيات الحكومية قامت بتخصيص وحدات للغسيل الكلوي منفصلة لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا، تضم ماكينة غسيل، ومحطة مياه منفصلتين عن الوحدة المخصصة لغير المصابين بالفيروس.

وكشفت الوزارة أنه يتم إخضاع جميع  مرضى الغسيل الكلوي للكشف عن درجة الحرارة، قبل دخولهم المستشفى، وذلك بهدف التأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، ومن يظهر عليه بعض أعراض الإصابة مثل “ارتفاع درجة الحرارة – الكحة – ضيق التنفس”، يتم دخوله إلى منطقة أخرى مخصصة داخل المستشفى لإجراء الأشعة والتحاليل اللازمة للاطمئنان عليه، والتأكد من عدم إصابته بالفيروس، ومن لم يثبت عليه أية أعراض يتم دخوله إلى وحدة الغسيل الكلوي بالمستشفى لإجراء جلسة الغسيل الكلوي المحددة له.

وتابعت الوزارة أنه  يتم تسليم جميع المرضى العلاج المقرر لهم أثناء إجراء الجلسات، مع توزيع الواقيات الشخصية والمطهرات عليهم، فضلاً عن أنه يتم تعقيم وحدات الغسيل الكلوي بشكل دوري.

وناشد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء جميع وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.