التخطي إلى المحتوى
الزوج حبس أولاده وتخلص من زوجته في مشهد أليم بالشرقية
الزوج والزوجة

شهدت محافظة الشرقية واقعة أليمة وذلك بعدما تخلص ” أحمد .س” من زوجته بقرية العزيزية التابعة لمركز مينا القمح بمحافظة الشرقية، وقام بتقطيعها داخل المنزل ونقل الجثة لخارج المنزل وأشعل بها النيران حتى لا يتعرف عليها أحد، وذلك بعد إلحاحها عليه بخروجه للعمل من أجل تلبية متطلبات أولاده الأربعة والابتعاد عن السرقة.

حيث قال أحد أطفال المجني عليها  ” بابا دبح ماما وخدها الحمام” أمام النيابة العامة اثناء معاينه مسرح الجريمة، حيث استمعت لأسرة المجني عليها وشهود العيان بالمنطقة.

وقبل 11 عاماً تقدم ” أحمد 36 عاماً” لخطبة “شيماء” التي تصغر عنه بـ7 سنوات، ووافق الأهل على الزواج بعدما شاهدت عليه السرة علامة التقوى وبعد فترة رزقهم الله بـ4 أطفال، ولكن تعسر وضع الأسرة ماديا.

وبدأت الزوجة في الخروج مع الزوج للعمل من أجل مساعدة الأسرة في الحياة الكريمة بنفس الشركة، ولكن الزوج سرق وتم فصله وتضامنت معه الزوجة وتركت العمل وذهب إلى بيت أهلها.

ولكن بعد تدخلات العديد من المواطنين وإقرار الزوج أنه سوف يعمل ويبتعد عن السرقة رجعت معه، ولكن في يوم الواقعة، ذهبت الزوجة وأحضرت الإفطار ولكن الزوج لم يغادر للعمل فعاتبته، ولكنه انقض علها وضربها بالسكين، وثم أدخل طفليه الموجودين بالمنزل لغرفتهم وذهب بها للحمام وقطعها واتصل بالتروسيكل واخبره أنها زبالة م أشعل بها النيران، وعندما جاءت والدة الزوجة تسال عنها أخبرها أنه لم يراها ولكنه رأت الدم وركبة الزوج فأبلغت الشرطة التي توصلت من خلال تحرياتها لما سبق.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.