التخطي إلى المحتوى
عاجل.. “حبيب العادلي” يكشف مفاجآت مدوية ويذكر تفاصيل تنشر لأول مرة حول “ثورة يناير”
القبض علي حبيب العادلي وتقديمة لتنفيذ الحكم

كشف “حبيب العادلي” وزير الداخلية الأسبق في عهد الرئيس الأسبق “محمد حسني مبارك” عن شهادته في إعادة محاكمة الرئيس السابق “محمد مرسي” في القضية المعروفة إعلاميًا بإسم “إقتحام السجون”، حيث عرض العادلي معلومات تنشر لأول مرة حول ما توصلت إليه الأجهزة الأمنية قبل ثورة يناير وتم عرضه بالفعل على الرئيس الأسبق “محمد حسني مبارك”.

وأوضح العادلي في تصريحاته حول طريقة تعامل النظام مع الثورة قائلًا: «عقدنا اجتماعا في القرية الذكية، واتفقنا على قطع الاتصالات لتأمين المتظاهرين».

وأشار العادلي بعد ذلك إلى كون الداخلية قد حذرت من تصاعد الأمور، وربما يصل عدد المظاهرات إلى رقم غير مسبوق، ومن ثم تم عقد إجتماع مع مساعدين في وزارة الداخلية، وذلك لتأمين المتظاهرين، وعدم إستخدام السلاح، ويوم 25 يناير بالفعل خرجت مظاهرات غير مسبوقة.

وذكر حبيب العادلي، بأن ثورة 25 يناير، هي في الأصل مؤامرة تم التخطيط لها من قبل أجهزة مخابرات أجنبية، وذلك على حد وصفه وتعبيره، مشددًا على كون النظام في مصر قد تعامل مع التظاهرات بسلمية تامة، وهذا أمر واضح من خلال أعداد شهداء الثورة بالمقارنة مع عدد المواطنين الذين شاركوا فيها.

وأشار حبيب العادلي في ختام جديثه، بأن الإخوان قد قاموا بنشر فكرة بأن الداخلية هي من فتحت السجون حتى تنتشر الفوضى في البلاد، ولكن هذا غير صحيح بحسب ما يراه العادلي.

قد يهمك أيضًا

التعليقات