التخطي إلى المحتوى
قصة يوم عاشوراء والحكمة من صيام هذا اليوم

يوم عاشوراء يعتبر من الأيام المفضلة وصيامه له فضل كبير وعظيم، ومن خلال موقع مصر فايف سنعرض لكم قصة عاشوراء وسبب تسمية هذا اليوم والتاريخ بهذا الاسم، كما سنعرض رأي الفقهاء وشيوخ الدين في صيام هذا اليوم، وبعض الأدعية التي يجب أن تقال في مثل هذا اليوم، كما يحرص العديد من المسلمين الي التقرب من الله من خلال صيام هذا اليوم.

قصة يوم عاشوراء والحكمة من صيامه:

يصوم العديد من المسلمين هذا اليوم سنة عن رسول الله محمد صلي الله عليه وسلم، وذلك ذكري للاحتفال بالأحداث الدينية العظمية التي حدثت في ذلك التاريخ، حيث شهد هذا اليوم نجاة نبي الله موسي من بطش وظلم فرعون، حيث انه في هذا اليوم أمر الله البحر بان يغرق فرعون ومن معه، وحين علم نبي الله أن بني اسرائيل يصومون هذا اليوم، فقال أنا أحق منكم بصوم هذا اليوم ومن بعدها اتخذها المسلمون سنة.

في ما روى البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم النبي – صلى الله عليه وسلم – المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى – عند مسلم شكرا – فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فأنا أحق بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه).
ومما ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان يوم عاشوراء يوما تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصومه، فلما قدم المدينة صامه، وأمر الناس بصيامه، فلما فرض رمضان قال: من شاء صامه ومن شاء تركه) رواه البخاري ومسلم ، وعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: (إن هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم فمن شاء صام، ومن شاء فليفطر) رواه البخاري ومسلم .

صور دالة علي يوم عاشوراء :

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.