التخطي إلى المحتوى
تفاصيل ليلة حزينة بكت فيها شبرا بعد وفاة “دكتور الغلابة”.. والأهالي: “في الجنة يا أبو الغلابة”
88

في ليلة حزينة عاشت فيها مدينة بنها بالكامل، وذلك بعدما تم الإعلان عن وفاة الدكتور “محمد حقي” رئيس قسم العناية المركزية في حميات بنها، مسئول العناية بأحد مستشفيات شبرا، وأكد أهالي القرية بأن الطبيب كان يلقب بـ “دكتور الغلابة أو أبو الغلابة”، وذلك على الرغم من كونه لازال في أواخر الثلاثينيات، ولكنه سيرته الطيبة كانت في كل مكان.

وكشف الأهالي، بأن الدكتور حقي كان واحد من القلائل الذين خصصوا أوقاتهم وعمرهم من أجل خدمة المرضى والذي أحبهم بشدة وأخلص لهم ولمهنته السامية، وذلك قبل أن يكتمل حلمه بأن يجمع الأطباء من أجل الفقراء فقط.

وذكر الأهالي بأن الدكتور حقي كان يفتح عياته مجانًا للمرضى، وكان يذهب بسيارته الخاصة إلى المرضى غير القادرين على الذهاب إلى عيادته أو على دفع ثمن الموصلات، وكان يذهب لهم في منازلهم، فقط ينتظر رنة من هاتف المرضى حتى يذهب ويدق بابه من أجل تقديم الرعاية الصحية له.

الحديث عن أعمال الخير التي قام بها طبيب الغلابة لن تنتهي في بنها أو شبرا، ويحكي بعض الأهالي عن موقف حضره للدكتور محمد حقي ويقول: ” أنقذ عاملا سقط في بالوعة صرف صحي، وظن أهله أنه مات فهاتفه أحد أقارب العامل، ولم ينتظر سيارة الإسعاف بل ذهب مبادرا إليه، بإحدى القرى النائية، ووصل إليه لينقذ حياته في الدقائق الأخيرة، وسط دعوات من المئات من الذين حضروا هذا الموقف”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.