التخطي إلى المحتوى
“إتهمني في شرفي فطلبت الخلع”.. تفاصيل مأساة زوجة
قضية خلع

“عنف الزوج وتسلطه الدائم عليا وعلى أولادي ” كانت تلك كلمات الزوجة التي قررت إقامة دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة بزنانيرى، حيث طلبت فيها رغبتها للتفريق بينها وزوجها، وإشتكت عنف زوجها وتصرفاته السيئة ضدها وضد أبنائهم وإدّعت أن العشرة قد إستحالت بينهم وقالت أنها تخشى ألا تقيم حدود الله، واشتكت تصرفات وعنفه ضدهم.

وقالت الزوجة فى دعواها:-

” وصل به الجنون بمحاولة إجبار نجلته البالغة من العمر 14 عام على إرتداء النقاب وعندما رفضت إبنتي حبسها بالمنزل وعنفها بالضرب بالحزام مدعيا الخوف عليها من المعاكسات”

وتابعت الزوجة “س.م.خ” والتي تبلغ من العمر 39 عام حديثها أمام محكمة الأسرة في إحدى جلسات تسوية المنازعات:-

 خلافات طاحنة شهدتها مدة زواجنا كان العنف فيهم من نصيبى الأكبر، حاولت دائما الدفاع عن أبنائي محمد البالغ 10 سنوات ومصطفى 8 سنوات ونورا 14 عام، ولكني فى الفترة الأخيرة لم أستطيع رفع الظلم عنهم، بعد أن أصاب والداهم الجنون وبدأ فى تحريم الاختلاط علينا ، وحرماني من الخروج للعمل، وزيارة أهلى، واشترط على طفلتى ارتداء النقاب .

وقالت: زوجي حبس إبنتى فى المنزل وبدأ يعنفها وضربها وقام بتعذيبها لإجبارها على إرتداء النقاب،وهذا ما جعلني أتقدم ببلاغ أمام قسم شرطة روض الفرج، كما أرفقت التقرير الطبي الذي يثبت صحة كلامي بالإصابات التى تعرضت لها إبنتي فى جسدها ورأسها.

وأوضحت الزوجة،أنها إستطاعت ضم حضانة أبنائها بعد 8 أشهر من الويل والعذاب حيث حصلت على قرار من النيابة، وهي تريد أن تحصل على الطلاق خلعا خاصة بعد إتهامات زوجها لها في سوء أخلاقها ونيله من سمعتها، كما ترغب في التصدى لطلب زوجها بإثبات نشوزها وإجباره لها على الرجوع إليه.

قد يهمك أيضًا

التعليقات