التخطي إلى المحتوى
عاجل.. “كاميرات المراقبة” تكشف مفاجأة مدوية وتنهي كل الأكاذيب في واقعة قتلي “طفلي الدقهلية”
حوادث

بعد فترة طويلة من التحقيقات، وبعد إنتشار العديد من الشائعات على السوشيال ميديا حول قضية مقتل “طفلي الدقهلية”، وهل كان الجاني بالفعل هو والدهم، أم أن هناك أسرار جديدة سوف تكشف عنها التحقيقات في الفترة المقبلة، كل هذه التساؤلات كانت تدور في رأس متابعي هذه القضية، ولكن “كاميرات المراقبة” قد أنهت كل هذه الأكاذيب بحسب ما أشارت إليه مصادر صحفية صباح اليوم.

وبحسب المعلومات التي كشفت عنها محتويات كاميرات المراقبة الخاصة في محطة وقود ذهب إليها المتهم برفقة طفليه، وكذلك كاميرا الملاهى التى اصطحب إليها نجليه، وأخرى على الطريق المؤدى إلى موقع الحادث، أن المتهم هو مرتكب الجريمة، وأن المعلومات الواردة فى اعترافاته هى الحقيقة.

وكشفت الكاميرات عن فيديو تصل مدته لـ 7 دقائق، وذلك بتاريخ يوم 21 أغسطس، ويظهر فيه دخول سيارة هيواندي ماتريكس أسود اللون وهي سيارة المتهم، وذلك في الساعة  6:20، وعند الساعد 6:21 حسب توقيت الكاميرا يظهر طفل يخرج رأسه من نافذة المقعد الخلفى للسيارة خلف المتهم، واستقرت السيارة وقام بالتموين ثم المغادرة فى الساعة 6:33.

ويظهر مقطع آخر أمام الملاهي، وخلال الساعة 6:12 بحسب توقيت الكاميرا تظهر سيارة المتهم بذات أوصافها وبداخلها الطفلين، وكذلك ظهر فيديو لكاميرا موضوعة أول طريق الخضيرى المؤدى إلى فارسكور الساعة 6 والدقيقة 53: مدة 18 ثانية يظهر فيه مرور السيارة متجهة إلى فارسكور.

قد يهمك أيضا

التعليقات