التخطي إلى المحتوى
عاجل.. إعترافات نارية ومفاجآت مدوية تقلب موازين قضية “طالب الشروق”.. المتهم الحقيقي يكشف تفاصيل مثيرة
واقعة طالب الشروق

قبل نحو عامين من الآن، أصبحت العلاقة بين “بسام أشرف” المجني عليه في واقعة “طالب الشروق وقتيل الرحاب”، وبين حماه “أشرف” والذي يعد المتهم الآول في واقعة القتل، حيث كشف بسام عن “السر الخفي” الذي كان “أشرف” يحرص على إخفاءه من الجميع، وبدأ المجني عليه يستخدم هذا السر في الضغط على المتهم الأول للحصول على الأموال التي يحتاج إليها مقابل سكوته وعدم نشره لهذا السر.

وقال المتهم الأول في هذه الواقعة خلال التحريات عن خطيب إبنته والمجني عليه بسام أسامة: “كان شريكي في مجال المقاولات العامة، وكنت أتمنه على كل حاجة في بيتي، وأعتبره ابني اللي مخلفتوش”.

وبحسب ما أكده المتهم، فإن بسام قد أكتشف السر عن طريق الصدفة البحتة، وذلك بعدما أعطاه كلمة السر الخاصة بالخزنة من أجل جلب أموال منها، ولكن المجني عليه كشف هناك مفاجأة مدوية بالنسبة له، ويروي المتهم تفاصيل هذه الواقعة فيقول:” بطاقتين شخصيتين مثبتا عليهما صورة حماه باسمين مختلفين داخل الخزنة، الأولى تحمل اسم “محمود” محامٍ، والثانية باسم “أحمد” كيميائي، الأمر الذي أثار فضوله ما دفعه للبحث بين الأوراق داخل الخزنة. كما عثر على شهادة وفاة باسم أشرف، وكارنيه محاماة، ووثيقة زواج عرفي مثبت عليها صورته وبيانات رجل آخر. فبادر الشاب لتصوير الأوراق والمستندات بهاتفه المحمول”.

تلك كانت بداية الخلافات بين الثنائي، إلا أن قرر في النهاية المتهم الأول التخلص من شريكه وخطيب إبنته وذلك عن طريق إستدراجه إلى شقة موجودة في مدينة الرحاب، وهناك قتله عن طريق “الخنق” حتى لفظ أنفاسه الأخيرة ثم دفنه في الحفرة المعدة مسبقًا لهذا الغرض.

قد يهمك أيضًا

التعليقات