التخطي إلى المحتوى
السويس تتشح بالسواد والحزن بعد مصرع «عبدالرحمن وساندي» بطريقة مؤسفة.. ونائب الدائرة يتقدم باستقالته والمحافظ يلغي احتفالات العيد

حالة من الحزن تعيشها مدينة السويس بعد الواقعة المأساوية التي راح ضحيتها طفل وطفلة، بعد سقوطهما في بلاعة مفتوحة للصرف الصحي داخل منطقة مساكن 24 أكتوبر بحي فيصل بالسويس، وانتقلت قيادات أمنية إلى موقع العثور على الطفلين، وتبين أن الأطفال سقطوا في البلاعة التي تقع بالقرب من منزلهم.

 

كان اللواء محمد جاد مدير أمن السويس تلقى بلاغا بتغيب “ساندي محمد عبده الشعيري” 4 أعوام، و”عبدالرحمن محمد فوزي” 6 أعوام. وبعد 4 ساعات من الاختفاء اكتشف الأهالي من سكان منطقة 24 أكتوبر وجود الطفل والطفلة في بلاعة الصرف الصحي، فتم انتشال جثث الطفل والطفلة في ظل تواجد القيادات الأمنية بمديرية أمن السويس الذين قاموا بتأمين نقل الجثث.

هذا وقد تقدم النائب طلعت خليل، عضو مجلس النواب عن محافظة السويس، إنه تقدم باستقالته من مجلس النواب بسبب وفاة طفلتين غرقًا في بالوعة صرف صحي، بأحد أحياء السويس، قائلاً خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري في برنامج “مساء dmc”، المذاع عبر فضائية “dmc”:

 

 

“تقدمت باستقالتي لأني شفت الطفلين اللي بيغرقوا، دول طفلين بيغرقوا في بلاعة مجاري في محافظة من المفترض أنها حضارية، وأنا لو استخدمت أدواتي البرلمانية في المحاسبة مش هعرف أجيب حقهم، لذلك حسيت إني بأدواتي البرلمانية مش هقدر أجيب حقهم.. أنا بدق جرس إنذار وأنا عندي طلبات الإحاطة والأسئلة والاستجوابات، للأسف الشديد إلى حد ما في اللي بيفرملهم، والحكومة أمنت أن مجلس النواب لا يفعل في وجه الحكومة هذه الأدوات.

 

 

يأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه اللواء أحمد محمد حامد، محافظ السويس، إلغاء مظاهر الاحتفالات بعيد الأضحى، تضامنًا مع أسرتي الطفلين، ووجه بتشكيل لجنة للتحقيق في الواقعة، وقرر بناءًا على تقريرها إحالة الواقعة إلى النيابة للتحقيق، وإيقاف رئيس قطاع السويس بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي عن العمل لحين انتهاء النيابة العامة من التحقيقات

 

قد يهمك أيضًا

التعليقات