التخطي إلى المحتوى
بعد شهرين من الحزن.. الفرحة تعرف طريقها إلى “محمد صلاح” من جديد
محمد صلاح

بعد شهرين عانى فيهم من محمد صلاح من الأمور السلبية ومن النتائج المخيبة للغاية، بداية من تعرضه للإصابة في مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، وخسارة فريقه لللقب الأوروبي بعد خروجه من الملعب، وبعدها عاد صلاح وتعافى وشارك في مونديال روسيا مع منتخب مصر بدءًا من مباراة صاحبة الأرض والجمهور روسيا، وبعدها في مباراة السعودية، وعلى الرغم من كونه قد سجل هدفين رائعين في المونديال، إلا إن ذلك لم يكفي منتخب مصر للحصول ولو على نقطة واحدة من هذا المونديال.

كل هذه الأخبار تسبب في صدمات نفسية لمحمد صلاح، وظهر هذا بوضوع على “وجه صلاح” خلال مباراة السعودية، والتي جعلت الجماهير المصرية تحاول مصالحة صلاح وذهبت إلى منزله من أجل توجيه التحية له على مجهوده الكبير ومحاولاته لإسعاد الشعب المصري.

ولكن يبدو بأن الفرحة قد بدأت تعرف طريقها إلى محمد صلاح من جديد، وذلك بعدما قالت تقارير إعلامية عالمية، بان محمد صلاح قد عاد من جديد إلى الواجهة، وأصبح مرشح فوق العادة للمنافسة على جائزة أفضل لاعب في العالم في 2018، وذلك بعد خروج ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو من دور الـ 16 في كأس العالم، حيث لم ينجح أيًا من اللاعبين في قيادة منتخب بلاده إلى اللقب العالمي، وهو أمر يجعل محمد صلاح بعود من جديد للمنافسة بموسمه الخرافي الذي قدمه مع ليفربول في هذا العام.

فقط يحتاج صلاح إلى بعض المجهود مع بداية الموسم الجديد للتأكيد على أحقيته بالتواجد ضمن ثلاثي البالون دور في الموسم المقبل.

قد يهمك أيضا

التعليقات