التخطي إلى المحتوى
الأزهر يوضح حكم “صلاة المرأة بجوار الرجل” في العيد.. ويحذر من أمر خطير
صورة أرشيفية

أوضح الأزهر الشريف في بيان رسمي له مساء اليوم، بأنه يجب منع إختلاط الرجال بالنساء في صلاة العيد، مشددًا على كون هذا الأمر لا يصح، ومعبرًا عن ذلك في فتوى له قال فيها: «لا ينبغى أن تُصلى المرأة بجوار الرجل إلا فى وجود حائل بينهما، فإن صلت بجواره دون حائل، فالصلاة باطلة عند الأحناف، ومكروهة عند جمهور العلماء”.

وطلب الأزهر الشريف أن يبعد الجميع عن الخلاف وحرصًا على صحة الصلاة، فيجب مراعاة الآداب العامة التي دلت عليها الشريعة الإسلامية والفطرة وكذلك الأعراف، ولهذا لابد بأن يكون الرجال في الصفوف الأول، وتكون النساء في الصفوف الخلفية كما جرت العادة وذلك وفقًا للمكان المحدد شرعًا.

وكانت ظاهرة صلاة المرأة بجوار الرجل قد أنتشر بشكل ملحوظ في في الفترة الأخيرة، وهو الأمر الذي حذر منه الأزهر الشريف وطلب بضرورة أن يتوقف تمامًا، وأن يعود الناس إلى الفطرة السليمة وإلى الإبتعاد عن مثل هذه الشبهات.

وكذلك حذر الأزهر الشريف من ظاهرة التحرش في أيام العيد، بل وأطلق هذا العام حملة إلكترونية من أجل مواجتهها ومن أجل حث الشباب على تغيير سلوكهم وأن يتقوا الله في دينهم وفي عرضهم وذويهم.

وختم بيان الأزهر وتقريره حول التحرش قائلًا: «التحرش الجنسى، سعار محموم ومذموم ينتشر فى كثير من المجتمعات، يجب أن نتصدى له جمعيًا، سواء من داخل الأسرة أو المجتمع ككل”.

قد يهمك أيضا

التعليقات