مصادر: “عامر” المرشح الأبرز لرئاسة الحكومة الجديدة خلفًا لشريف إسماعيل
الرئيس السيسي مع طارق عامر وشريف إسماعيل

كشفت مصادر مطلعة بأن محافظ البنك المركزي المصري “طارق عامر” قد أصبح واحد من المرشحين بقوة من أجل خلافة المهندس “شريف إسماعيل” في رئاسة وزراء مصر، وذلك بعدما تقدم الأخير بإستقالته إلى رئيس الجمهورية بعد حضوره لـ “إفطار الأسرة المصرية” يوم الأمس الثلاثاء.

وقالت المصادر والتي نقل عنهم موقع “فيتو” منذ قليل، بأن القرارات الأخيرة التي أتخذها طارق عامر على مدار فترة رئاسته للبنك المركزي، جعلت القيادة السياسة تفكر في تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة، خاصة في ظل الخبرة الإقتصادية الكبيرة التي يتمتع بها محافظ البنك المركزي.

وكان طارق عامر قد تولى منصف محافظ البنك المركزي وذلك يوم 27 نوفمبر 2015، بعد أيام قليلة من إستقالة هشام رامز المحافظ السابق للبنك.

ويذكر بأن “طارق عامر” ينتمي لعائلة لها تاريخ كبير في مصر، فالمشير عبد الحكيم عامر وزير الحربية الأسبق ونائب رئيس الجمهورية في فترة الرئيس عبد الناصر، هو “عم” محافظ البنك المركزي طارق عامر، وكذلك كان والده السيد “حسن عامر” رئيسًا لمجلس إدارة نادي الزمالك.

وقد تولى طارق عامر من قبل عدة مناصب في بنوك مصرية وعالمية، وقد تم إختياره محافظًا للبنك المركزي بسبب الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها في مجال العمل في كبرى المؤسسات المالية في العالم.

وكانت مصادر إعلامية قد أكدت بأن أحد أبرز الأسماء المرشحة لتولي الوزارة بجانب “طارق عامر”، هو الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان، والذي تم تكليفه قبل كذلك بمباشرة مهام عمل رئيس مجلس الوزراء أثناء الوعكة الصحية التي تعرض لها المهندس شريف إسماعيل وسفر بسببها للعلاج في ألمانيا في وقت سابق من هذا العام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.