الموقف يشتعل بين مصر و تركيا بعد ما فعلته الأخيرة أمس و سياسيون يصفونه بالفجور ويجب تدخل المجتمع الدولي

ما زالت العلاقات بين مصر و تركيا تتسم بالتوتر السياسي، في الوقت الذي يوجد تعاون إقتصادي و استثمارات مشتركة بين مستثمرين أتراك و مصريين و حضور الجانبين أكثر من مناسبة إقتصادية في البلدين، و في إطار ذلك التوتر كان رد الخارجية التركية على بيان مصر أصدرته مصر أمس بشأن العمليات التركية في عفرين.

حيث أكدت مصر في بيانها أن تركيا تنتهك حقوق المدنيين في عفرين، و كذلك تنتهك القانون الدولي في حربها التي تخوضها على الأراضي السورية، و دعت مصر المجتمع الدولي إلى الضغط على الجانب التركي للانسحاب من الأراضي السورية، كما أضاف البيان المصري أن ما تفعله تركيا قوض جهود السلام و الحل السلمي في سوريا.

إلا أن البيان التركي زعم أن حقوق الإنسان لا تُنتهك في سوريا، و أن الجيش السوري يقضي على منظمة “ب ي د / ي ب ك” الإرهابية، و إتهم الجانب المصري بأنه يدعم تلك المنظمة و واصل البيان التركي مزاعمه، بتأكيده على أن تركيا تعمل على حفظ السلام في المنطقة و حمايتها من الإرهابيين و طالب الجانب المصري بالقيام بدوره في مثل ما تفعل تركيا.

هذا و قد وصف عدد من السياسيين على رأسهم السفير محمد العرابي، مساعد وزير الخارجية المصري بأن ما قامت به تركيا و تدعيه فجور محتل على حد وصفه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *