نصائح موجهة  للأب والأم لمعلاجة كذب الأطفال
تعصب الاباء علي الابناء الصغار

لكى نعالج الكذب عند الأطفال يجب معرفة كل حالة، والدافع الحقيقي إلى الكذب، وهل يكذب الطفل خوفا من معاقبه الأب والأم له عندما يخطئ في أمر معين ؟ أو أن هذا الكذب يكون ليس له علاقة بالواقع ويكون أساسه خيال الطفل ؟ أو أن هذا  الطفل يكون مريضا نفسيا ؟ والطفل يجب معالجته في هذه الحالة.

من المهم أن نحدد سن الطفل فعندما يكون سن الطفل أقل من أربع سنوات فلا ينزعج الأب والأم ؛لأن ذلك من خيال الطفل وليس له علاقة بالواقع   ولكن يجب علينا أن نساعده على أن يدرك الفرق بين  ما يحدث في الواقع وبين الخيال  بطريقة مرحة ولا نتهمه بالكذب …

أما إذا كان سن الطفل خمس أو ست سنوات فأكثر فيجب أن نحدثه عن أهميه الصدق وفوائده ولكن بعطف ومحبه،  ويكون الأب والأم خير مثال يقتدي به الطفل فيقولون الصدق حتي يصبحوا قدوة صالحة للأطفال الصغار لأنهم هم الجيل القادم الذي سيبني عليه المجتمع

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. حالات الكذب في سن الصغر يكون نتيجه ثقافه خاطئة اما في سن المراهقة يكون نتيجه عدم ثقه في الاباء خوفا من رد فعلهم أو غير ذلك ولكن دور الاباء مصاحبه أبنائهم والأهم من كل ذلك الاستماع إليهم باهتمام منذ الصغر حتي الكبر ويصبح الشخص بالغا صاحب مسئوليه قادر علي مواجهة مشاكله بعقل وحكمه وهذا يكون ناتج علي التربيه والثقافه التي نُشِأ الطفل عليها ومن أهم الأشياء معرفه الحلال والحرام الصح و الخطأ وغير ذلك من تربيه حسنه علي القيم والمبادئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.