مصابين حادث الواحات يصفون كيف قُتل أصدقائهم و الرئيس المكسيكي يتخذ قرارات عاجلة.. ننشر التفاصيل
حادث الواحات

قام وكيل نيابة الأحداث الطارئة في جنوب الجيزة بالتوجه إلى مستشفى دار الفؤاد للاستماع إلى أقوال المصابين المكسيكيين في حادث طريق الواحات، حيث روى المصابين القادرين على التحدث وقائع حادث الفوج السياحي و وصفوا طريقة مقتل أصدقائهم في التفصيل.

فقد صرح المصابين بأن الفوج السياحي تحرك من فندق موفنبيك صباح يوم الأحد، و ذلك في 4 سيارات دفع رباعي من أمام الفندق، و كان يرافقهم المرشدين السياحيين، و أمين شرطة سياحي، و أضافوا بأن المسافة من الفندق إلى الواحات البحرية تبلغ 350 كيلو متر، و خلال الساعة الواحدة حصلت حالة إغماء لإحدى السائحات فتوقف المرشد السياحي مضطراً عند الكيلو 260.

ثم دخلت السيارات داخل الصحراء 2 أو 3 كيلو متر للاستراحة و تناول الغذاء، فنزل المرشدون و السياح و جلسوا في الصحراء لحين انتهاء الاستراحة، حتى سمعوا أصواتاً لطلقات نارية كثيفة و بعد ذلك تبع الطلقات النارية إلقاء القنابل على السياح من خلال طائرات هيليكوبتر، و تم تفجير السيارات التي كانت معهم، فقام السياح بالهروب من الطائرات إلى أماكن متفرقة من الصحراء، و أثناء ذلك قتلت قوات الأمن عدد منهم و قتلت أيضاً بعض السياح الذين كانوا يقفون إلى جانب السيارات.

و في نفس السياق قام الرئيس المكسيكي “إنيريكي بينيا بينيتو” باتخاذ قرارات عاجلة بشأن المصابين، و أمر بإرسال طائرة رئاسية لاستعادة المكسيكيين المصابين إلى المكسيك، و أضاف بأن الطائرات سوف تصطحب أسر الضحايا و المصابين بالإضافة إلى أطباء من المكسيك لتوفير العناية الكاملة لهم.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. مصر بإذن الله محروسة وغصب عنكم انتو بطلو بقى مهاترات وكلام فاضى انتو كل همكم تقعدو على الكرسى وخلاص وربنا سبحانه وتعالى كشف سريرتكم ولو فيكم خير لمصر ما كنتوش نخربو ا وتحرقوا وتكسروا
    عيب عليكم لما تقولوا ان الجيش مدبر لمثل هذا الحادث
    العربات اللى كان يستقلها هؤلاء السياح عربات دفع رباعى وبيستخدمها الارهاب وما حدث غير مدبر لكن نزول هؤلاء فى قلب الصحراء بمثل هذه العربات يثير الشك وليس مقصودا
    وربنا سبحانه وتعال يحمى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى وجيش مصر العظيم وشعب مصر الوفى الكريم
    وربنا سبحانه وتعالى يخلص مصر من امثالكم

  2. أقوى فضيحة وأبشع كارثة في عهدك يا سيسي ! حصلت إن الجيش يضرب بالهليوكوبتر والصواريخ وكان قوات الأمن تخلص عالباقيين؟ الحادث مدبر من داخل قيادات الجيش يا سيادة الرئيس وما اعتقدش تاني إن بعد الجريمة دي ها تلاقي سياح تاني يدخلوا مصر عوضكم على ربنا في السياحة لمصر ويا ريت كفاية طبطبة على السلفيين يا سيادة الرئيس وشكرا لأن مصر بكدة دخلت في منعطف زي الزفت ومش بعيد تقوم حرب بينك وبين المكسيك وآدي بداية الطريق يا سيادة الرئيس

  3. معلش الميت هياخد 5000 جنيه والمصاب 3000 جنيه افرحوا يا حبايب ومعاهم كرتونه هديه من القوات المسلحه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.