فهد الكليب رجل الأمن البطل ضحى بنفسه وتوفي بعد دهسه في الأحساء
فهد الكليب رجل الأمن البطل ضحى بنفسه وتوفي بعد دهسه في الأحساء

فهد الكليب رجل الأمن البطل ضحى بنفسه وتوفي بعد دهسه في الأحساء لينقذ سيدة وأطفالها، يوم الجمعة الماضي، بالقرب من حديقة الملك عبد الله البيئية في الأحساء، صدمت سيارة مسرعة الرقيب فهد الكليب في أثناء عودته إلى مركز دوريته، وكان قد ساعد للتو أمًا وطفلها في عبور الشارع عندما أصيب.

في مسجد أبو عبيدة بالشقيق أديت الصلاة عليه، وحضر مجموعة كبيرة من المصلين جنازته شمال الأحساء عند مقابر الشقيق.

يوسف البنيان نقل التقدم التكنولوجي من القطاع الخاص لتعليم

فهد الكليب رجل الأمن البطل ضحى بنفسه وتوفي بعد دهسه في الأحساء
فهد الكليب رجل الأمن البطل ضحى بنفسه وتوفي بعد دهسه في الأحساء

تعليق شقيق البطل فهد الكليب علي الحادث

تم الكشف عن تفاصيل الحادث من قبل شقيقه توفيق الكليب وقال: “في أثناء عبوره الطريق، رأى عائلة تريد عبور الطريق إلى الجانب الآخر بالقرب من حديقة الملك عبد الله البيئية، كان ذلك في يوم الاحتفال بالعيد الوطني، بسبب وجود المركز المخصص والدورية، كان عليه أن يساعد الأسرة في العبور من أجل المنظمة، وعندما استدار للعودة إلى الدورية، أسرعت سيارة نحوه، أودهسته، مما تسبب في الحادث”.

هاشتاج “#فهد_الكليب”

وعقب الحدث، كان هاشتاغ «# فهد الكليب» رائجًا على تويتر، وأعرب العديد من النشطاء عن حزنهم لوفاة حارس الأمن فهد بن سالم يوسف محمد الكليب.

سيطر الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي السعودية لدعم رجل الامن البطلالبطل، الذي تمكن من إضافة اسمه إلى قائمة الأبطال بعد أن ضحى بحياته لإنقاذ أم وطفلها خلال الاحتفال بالعيد الوطني السعودي، ارتفع اسمه على وسائل التواصل الاجتماعي وسط تعاطف كبير من قبل الآلاف الذين طالبوا بتخليد اسمه، شيعه الكثيرون إلى مثواه الأخير بينما كانوا في حالة حزن عليه بسبب الفعل البطولي.

وغرد بعض الأشخاص علي وفاة رجل الأمن البطل قائلين ضحى رجل الامن الشجاع بحياته لإنقاذ امرأة وطفلها من حادث، لكنه توفي لاحقًا في حادث تصادم الشخص المهمل.

وأوضح شخص آخر: “كان فهد الكليب محبوبًا من قبل زملائه في العمل لسلوكه اللطيف ولسانه اللطيف وأفعاله الجيدة. توفي أثناء قيامه بالتزامه الديني والوطني بحماية المسلمين. نحسبه عند الله من الشهداء”.

الآلاف يشيعون رجل الأمن البطل

كان هناك العديد من السلطات الأمنية من المنطقة، بما في ذلك رئيس الدوريات الأمنية في المنطقة الشرقية، حيث حضر آلاف السعوديين، بمن فيهم أصدقاء وعائلة ومحبي الفقيد فهد الكليب، دفنه وسافروا إلى مثواه الأخير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *