السلطات السعودية تطالب لبنان بتسليم على هاشم الذي هدد بإبادة كل من في السفارة السعودية لدى بيروت

أثار تهديد شخص مطلوب للسعودية بإبادة كل من في السفارة السعودية لدى بيروت تساؤلات حول هويته ودوافعه من هذا التهديد، وتناول ناشطون على موقع توتير تسجيلا صوتيا يوجه فيه المتحدث تهديداً للسفارة السعودية في لبنان يقسم بجلالة الله أنه لن يبقي في السفارة السعودية أحدا على قيد الحياة، متابعا أنه سوف يقدم على عمل لم يقدم عليه أحد من قبل، وهذا التسجيل الصوتي نشرته صفحة كولومبوس.

وأكدت وزارة الداخلية اللبنانية أن معلومات توفرت لديها ترجح أن المدعو على بن هاشم بن سلمان الحاجي هو صاحب التسجيل الصوتي المتداول والسعودي المطلوب لسلطات بلاده  المتهم بجرائم إرهاب.

سبب تهديد على هاشم بتفجير السفارة السعودية

زعم على هاشم في موقعه على توتير أنه وصلته عدة تهديدات من قبل المخابرات السعودية بقتل أبناءه في حادث سيارة مفتعل إذا لم يكف عن نشاطه.

وأضاف الحاجي أن السلطات السعودية وضعت أطفاله الخمسة  قيد الإقامة الجبرية إلى جانب إيقاف جميع خدماتهم والتضيق عليهم كما بين في تغريدة أخرى أن هذه الإجراءات التي اتخذت ضد أبناءه  جاءت بسبب معارضته لحرب اليمن ومطالبته بحقوق الشيعة بالسعودية.

رد فعل اللبنانيين على تهديد على هاشم بقتل العاملين في السفارة السعودية لدى لبنان

لقى التسجيل الصوتي للحاجي معارضة للعديد من الشخصيات اللبنانية وحثو على أهمية التحرك حفاظاً على أمن المملكة وأكدت رفضها لتعرض السفارة السعودية لأي  أذى أو عمل إرهابي كما طالبوا الجميع بضرورة التحرك مثل الأجهزة الأمنية المتمثلة في وزارة الداخلية.

ومن هذه الشخصيات نضال السبع الذي نشر على توتير  المدعو علي بن هاشم بن سلمان الحاجي، مواطن سعودي يحمل هوية رقم (1011746342) متهم بجرائم الإرهاب وتمويل أنشطة إرهابية داخل المملكة، وهو فار من السعودية ومقيم في لبنان وينشط في إطار ما يسمى المعارضة السعودية ويشارك في مؤتمرات المعارضة التي تقام في بيروت.

وتطرق وليد البخاري السفير السعودي في لبنان إلى هذا الموضوع بطريقة غير مباشرة وكتب على توتير الإرهاب وليدُ التطرف جُذورهُ وبُذورهُ تبدأُ بالعقلِ المُحْبَط.

ليرد الحاجي على تغريدة السفير قائلا الإرهاب يا سعادة السفير هو من يحتجز  أطفالي الخمسة رهان منذ 2018 .وعلى من حكم على سلمى شهاب ب 34 سنه سجن والإرهابي هو من حكم بالإعدام على أطفال بسبب  خروجهم في مظاهرات سلمية في القطيف  حقا الإرهاب وليد التطرف على حد قوله .

السفير السعودي وليد البخاري يطالب لبنان بضبط وتسليم على هاشم إلى السلطات السعودية

وطالب السفير السعودي في مؤتمر صحفي في بيروت بضبط وتسليم على بن هاشم إلى السلطات السعودية قائلا نهيب من السلطات الأمنية في لبنان باستكمال الإجراءات القانونية اللازمة حيال ما نشره المدعو على هاشم من تهديدات إرهابية وضبطه وتسليمة لسلطات السعودية كونه مطلوبا امنيا لديها

وأضاف ولقد تقدمنا في مذكرة دبلوماسية رسمية إلى مقر وزارة الخارجية في هذه الشأن استكمالا لهذه الإجراءات

تحرك وزارة الداخلية اللبنانية ضد تهديد على هاشم للسفارة السعودية

وجه وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي وبصفته رئيس مجلس الأمن الداخلي المركزي كتابي إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي شعبة المعلومات وطلب إجراء الاستقصائيات اللازمة في الملف والعمل على توقيف من يثبت تورطه وإحالته أمام القضاء واتخاذ الإجراءات اللازمة بما امكن من السرعة.

والكتاب الثاني إلى المديرية العامة للأمن العام لإيداعه جدول حركة دخول وخروج كل ما يثبت تورطه من وإلى لبنان.

من هو على بن هاشم الذي هدد السفارة السعودية

هو على بن هاشم بن سلمان الحاجي مواطن سعودي من محافظة الإحساء تتهمه السعودية بجرائم إرهاب وتمويل أنشطة إرهابية داخل المملكة منذ عام 2017 غادر السعودية وانتقل بين لبنان وسوريا والعراق وغيرها من الدول شارك في العديد من المؤتمرات معارضة لنظام السعودي في بيروت أخرها كان مؤتمر صادعا الحق في الجزيرة العربية لإحياء الذكرى السنوية السادسة للشيخ نمر بافر النمر بحضور فعاليات عديدة من بينها رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد صفى الدين وقال الحاجي خلال المؤتمر أن الدستور اللبناني يكفل لنا حرية ابدأ الراي بالقول والكتابة.

ونشر الحاجي صور له أثناء تواجده في لبنان والعراق حيث نشر صوره له مع الرئيس اللبناني السابق إميل لحود.

وصوره له في معالم لبناني سياحي أمام طائرات حزب الله وفي معتقل الخيام كما قام بنشر صورة حديثة له في سوريا اعلن فيها أنه يتواجد في سوريا وسيعود إلى لبنان خلال العشرة الأيام القادمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.