أعراض الفطر الأسود.. كيف ينتقل؟ وكيف يتم علاجه؟

وفقا لتقارير صحية صادرة عن منظمة الصحة العالمية، فإن الفطر الأسود عبارة عن عفن موجود في التربة أو السماد أو المواد العضوية المتحللة، ويمكنه مهاجمة الجهاز التنفسي، لكنه مرض غير معدي.

أعراض مرض الفطر الأسود؟

يصيب الفطر الأسود الجلد أو الرئتين أو الدماغ ويؤثر بسرعة على جميع أجهزة الجسم، وأشار موقع ” إنديان إكسبرس” الهندي إلى أن أعراض الفطريات السوداء تشمل انسداد في الأنف ونزيف دموي وإفرازات أنفية، وهي العلامات الأولية لمرض العدوى الفطرية وكذلك صداع شديد وضعف في الأطراف وانتفاخ في الوجه.

ويلاحظ أيضًا وجود انتفاخ في مقلة العين مع فقدان الحركة فيها، يليه ألم بالعين واحمرارها، وقد يتعرض الشخص أيضًا للعمى وهذا بسبب انسداد الأوعية الدموية، ثم سكتات دماغية ونزيف قد يؤدي إلى الموت.

كيف تنتقل عدوى مرض الفطر الاسود؟

يعتبر الفطر الأسود، أو كما يطلق عليه العفن الأسود، عدوى فطرية نادرة تنتقل للإنسان عن طريق ملامسة الجراثيم الفطرية في البيئة، سواء أكانت سمادًا أو تربة، ويمكن أيضًا أن تنتقل عن طريق استنشاقه من الهواء.

كما تنتقل العدوى عن طريق استنشاق البكتيريا الفطرية التي توجد عادة في بعض الأماكن مثل الغرف والأماكن الرطبة والتربة والخضروات والفواكه المتعفنة ولكنها لا تنتقل من شخص لآخر لأنها غير معدية.

وذكرت شبكة CNN، نقلاً عن وزارة الصحة الهندية، أن مرضى كورونا الذين يتلقون العلاج بالأكسجين في وحدات العناية المركزة، خاصة مع وجود المرطبات في هذه الغرف، يجعل المرضى أكثر عرضة للرطوبة، وهذا يسبب أنواعًا من الالتهابات الفطرية، بما في ذلك الفطريات السوداء.

طرق علاج مرض الفطر الأسود

يمكن علاج مرض الفطر الاسود في مراحله المبكرة بمجرد اكتشافه من خلال استخدام الأدوية المضادة للفطريات، وقد يلجأ الأطباء إلى إجراء بعض العمليات لإزالة الأنسجة المصابة أو الأنسجة الميتة لمنع ظهور انتشار الفطريات، ويمكن إزالة أجزاء مثل العين والأنف للحفاظ على حياة المريض ومنع انتقال الفطريات إلى المخ.