التخطي إلى المحتوى
الأجهزة الأمنية تنجح في القبض على «محمود» بطل جريمة مركز أوسيم بالجيزة بعد تفريغ كاميرات المراقبة

نجحت الأجهزة الأمنية في كشف غموض العثور على جثة فتاة داخل غرفتها وسط حالة من بكاء الأم والطفل الرضيع، وعلى الفور تم القبض على المتهم من داخل بيته في صعيد مصر.

وبدأت الواقع : ” ألو.. مين معايا؟.. الرقم غلط يا فندم” وكانت تلك المكالمة الأولى التي بدلت حياة المتهم ” محمود”، حيث كررت المحاولة من أجل مد جسور التواصل بينهما دون سابق معرفه، وامتدت العلاقة إلى علاقة عاطفية  ثم مالية وجنسية انتهت بتلك الجريمة النكراء وسط قرية بسيطة تابعة لمركز أوسيم بشمال محافظة الجيزة التي ظلت 6 أشهر.

حيث حلمت” سها” 25 عاماً بيوم زفافها والحياة مع زوجها ولكن زواجها لم يكمل العام حتى حصلت على لقب مطلقة وأم لطفل رضيع وبدأت في محاولة من أجل قضاء وقت فراغها وأخذت تعبث بالتليفون حتى صارت لها علاقة عاطفية مع ” محمود” الصعيدي الذي يصغرها بعامين

وبدأت تطلب ود محمود حتى حدث اللقاء بينهما من خلال فسح عادية، وعرضت عليه مقابلته في منزلها لتغيب والدتها، وبالفعل حضر ” محمود من الصعيد إلى محطة القطار وكانت في انتظاره ثم اصطحبته للمنزل ومكث معها يومين.

وبدأ صراخ الطفل يعلوا فدخلت الأم الكبيرة من أجل توبيخ ابنتها بسبب بكاء الطفل ولكن وجدتها جثة هامده، وتم إخطار الشرطة، حيث توصلت التحقيقات بعد تفريغ الكاميرات إلى الشخص محمود وتم القبض عليه.

حيث اعترف بالواقعة، مؤكداً أنه سمعها وهى تتكلم مع أحد الأشخاص وعندما عاتبها ردت عليه بقسوة فطلب المبلغ الذي أعطاه لها وهو 4 آلاف جنيه ولكنها قالت له ليس لك شي فقام بضربها وخنقها خوفاً من افتضاح أمرة، وتم تحرير محضر بالواقعة وإحالته  للنيابة العامة

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.