التخطي إلى المحتوى
جريمة بشعة تهز أوسيم بالجيزة.. والأجهزة الأمنية تضبط المتهمين وتكشف الملابسات

في واقعة مأساوية هزت أوسيم بالجيزة، وبعد ستة أشهر من العلاقة الجنسية بين فتاة “قاصر”، وشاب “عاطل”، انتهت بجريمة قتل بشعة، داخل إحدى الشقق السكنية بعقار بمنطقة بشتيل، وذلك حسبما أوضحت تحريات الأجهزة الأمنية التي انتقلت للمكان وقبض على بعض المتهمين بمساعدة الأهالي.

وكشفت التحريات والتحقيقات، بأن المتهم استعان بصديقه وشقيقته وأمه، وعذبوا الضحية صعقًا بالكهرباء، في أماكن حساسة، قرابة أربع ساعات متواصلة، وانتهت بمقتل المجني عليها، ووضع الأربعة متهمين، الجثة في جوال ثم على عربة كارو، واتجهوا إلى كوبري الساحل، وحاولوا إلقاء الجثة في النيل بمنطقة إمبابة، إلا أن يقظة القوات المتواجدة لمتابعة الحالة الأمنية، شاهدت المتهمين وألقي القبض عليهم وتم اقتيادهما إلى قسم شرطة إمبابة.

وبمناقشة المتهمين، اعترف الاثنين بارتكاب الواقعة أثناء مثولهما أمام المقدم محمد ربيع، رئيس مباحث إمبابة، بالاشتراك مع والدة أحدهما وشقيقته. وذكرت التحريات والتحقيقات، أن المتهمين عذبوا الضحية حتى الموت لسرقتها تليفون محمول من أحدهما قيمته 700 جنيه، وشرحوا ملابسات الواقعة، التي بدأت منذ قرابة ستة أشهر بعلاقة غير شرعية بين المتهم الرئيسي ويدعى “حمدي”، والمجني عليها “فرح” 16 سنة، جارة المتهم.

حيث أن الفتاة كانت جارة المتهم الرئيسي وكانت تقيم معه علاقة غير شرعية في شقة المتهم الثاني “محمود”، وكان هو الآخر على علاقة بالمجني عليه، وأن الفتاة تمكنت من سرقة هاتف محمول الخاص بالمتهم الثاني عقب الانتهاء من إقامة علاقة جنسية مع المتهم الأول، وباعته إلى أحد المحلات التجارية بمبلغ 700 جنيه، وعقب اكتشاف المتهم الثاني الواقعة، استدرجت الفتاة إلى الشقة مرة أخرى بحجة إقامة علاقة، واستعان المتهم الأول والثاني بشقيقة المتهم الثاني ووالدته، وجردوا المجني عليها من ملابسها، وعذبوها عارية صعقًا بالكهرباء في أماكن حساسة، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.