التخطي إلى المحتوى
بعد ارتفاع عدد الحالات لـ33.. مرض غامض يثير رعب أولياء أمور طالبات بالشرقية.. وأول تحرك من الصحة (فيديو وصور)

أثار إصابة أكثر من 33 حالة بين طالبات مدرسة أبو بكر الصديق الثانوية بالصالحية الجديدة بمحافظة الشرقية، بمرض غامض، حالة من الخوف بين أولياء الأمور، لاسيما بعد تزايد حالة الإصابة به وفقًا للتقارير الإخبارية، في حين تم نقل الطالبات المصابات إلى مستشفيات الصدر والصالحية الجديدة أو العلاج في عيادات خاصة.

وزادت حالة القلق بعد تضارب أقوال الأطباء في تشخيص حالات الطالبات حيث شخصها بعض الأطباء أنه اشتباه بالسعال الديكي فيما وصفه أطباء آخرون بـ”التهاب رئوي” وسط تعتيم مديرية الصحة على حقيقة المرض، ووفقًا لتصريحات بعض أولياء الأمور لـ”فيتو”، قال عبد الله محمد، والد إحدى الطالبات مقيم الصالحية الجديدة:

“ابنتي الوحيدة تعانى من فيروس غامض منذ 3 أسابيع وتعانى من أعراض ضيق التنفس ونغزة في القلب وسعال مصحوب بصوت يشبه صوت الديك وآلام في الجسم كله واصطحبتها إلى عدد من الأطباء بالمحافظة الذين فشلوا في تشخيص المرض ثم ذهبت بها إلى التأمين الصحى الذي حولها إلى مستشفى الصدر بمدينة الزقازيق”.

وقال عبد الحميد محمد “مزارع”، ولي أمر طالبة مصابة: “ابنتى حالتها بتسوء يوما بعد يوم بسبب المرض المجهول ونعيش حالة من القلق عليها طوال الوقت خوفا من حدوث مضاعفات.. والله ما فيه حد بيسأل فينا من مسئولي المستشفى بناتنا تتقطعن من الوجع ليل نهار وصرخاتهن تملأ الغرفة وخارجها وقلوبنا بتتقطع حزنا عليهن ونحن عاجزين على تخفيف آلام البنات

كما أشار أولياء أمور الطالبات إلى أنهم تواصلوا مع الدكتور هشام مسعود، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة والذي استجاب لهم وأرسل بعض المسئولين والأطباء لمتابعة حالة الفتيات دون تحديد للمرض حتى الآن، كما أكد مصدر بمديرية الصحة بالشرقية، أن الطالبات لا يعانين من أي أمراض خطيرة أو مزمنة، مشيرا إلى أن وكيل الوزارة يتابع الحالات يوميا مع الأطباء المختصين.

أسماء 12 طالبة من المصابات

  • ملك عبد الله محمد.
  • زهراء نصر أحمد.
  • نعمة أشرف على.
  • شهيدة على محمد.
  • رضوى حسن عبد الله.
  • رينادا السيد سالم.
  • شيرين عطا الله عسر.
  • هاجر محمود السيد.
  • نسرين عبد الحميد.
  • مريم عبد الله عبد اللطيف.
  • أسماء السيد.
  • ياسمين محمد.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.