التخطي إلى المحتوى
مفاجأة سارة لـ «مرضى السكري» من النوع الأول «أنسولين بالبسكويت»

بعد اكتشاف علاج لإلتهاب الكبد الوبائي، وبعض أنوا من السرطان، بدا الأمل يراود مرض السكر في علاج، ولو جزئي، لبعض الالام التي يعانون منها من وخز أبر الأنسولين، وهم لا يعلمون أن هناك بعض العلماء والباحثين يواصلون الليل بالنهار ليتوصلوا إلى حلول لمشاكل مرض السكري، سواء بما يتعلق بالاثار السلبية لهذا المرض المزمن، أو البحث عن بديل للحقن بالأنسولين، لتخفيف بعض ما يعانيه هؤلاء المرضى .

 

وبدأ الحلم يتحقق باكتشاف جديد، عن طريق شركة “ميداتيك” في أكسفورد، عبارة عن قطعة بسكوت صغيرة بحجم طابع البريد، تحتوي نسبة محدودة من الأنسولين، تذوب في الفم، وقامت الشركة بتطويرها بحيث تحتوي القطعة على جرعات متساوية من الأنسولين، بما يحقق لمرضى السكري حلم طال انتظاره، ويقيهم من كابوس كانوا مضرين لمواجهته يوميًا وهو الوخز بالإبر المؤلمة .

 

وتظهر الدراسات الأولية، أن العقار الجديد أثبت فاعليته، بل انه يفوق استخدام الأنسولين السائل عن بالإبر، لأنه أسرع في نقل الهرمون إلى الدم بالمقارنة بالإبر التقليدية، وقد أطلقت الشركة على قطعة البسكويت السحرية أسم “MSL-001″، ويتم امتصاص الأنسولين منه في خلال 30 ثانية فقط، عبر آلاف الأوعية الدموية الصغيرة جداً، من خلال جزيئات ذهبية تساعد على نقل الأنسولين داخل جدار الأوعية الدموية، ثم تنفصل عن الأنسولين وتخرج من خلال الكليتين .

 

وقد أشاد استاذ بكلية الطب جامعة نيوكاسل، أن هذا الابتكار قد يساهم بالفعل فى خفض مستويات سكر الدم بشكل سريع، لأن “أنسولين الويفر” أسرع من مثيله الذى يستخدم فى الحقن، إلا أنه يعيبه أن بعض جزيئات الأنسولين قد تصل على جميع المناطق التى يحتاج إليها الجسم، وهو ما يستلزم تحميل جرعات أكبر داخل الويفر لإحداث التأثير المطلوب، مضيفًا أن الكثيرين قد يفضلون استخدام أقلام الأنسولين الحديثة، والتى يحصلون خلالها على جرعة الهرمون بالحقن تحت الجلد، وفهم يعتقدون أنها مناسبة أكثر من تحميل رقاقات الويفر بالأنسولين .

 

ابتكارات أخرى ظهرت تخدم مرضى السكر وتقلل المعاناة التي يشعرون بها جراء الاصابة بهذا المعرض المزمن، منها البخاخ الذي يسعف مرضى السكر في حالة انخفاض مستوى السكر في الدم والتي قد تؤدي إلى غيبوبة إذا لم يتم سرعة التعامل مع المريض لرفع نسبة السكر في الدم، كما قام العلماء بابتكار يتم توصيلها بالدم عن طريق كانيولا، فتقوم بقياس السكر في الدم، وضخ الانسولين بما يناسب عملية القياس، اي أنها تعمل عمل البنكرياس .

 

وأقرأ معنا :

بشرى لمرضى السكر النوع الأول | “وداعا لإبر الأنسولين”

بشرى لمرضى السكري «النوع الأول» | «جيل جديد» من العقاقير لتخفيض الجلكوز في الدم

بشرى لمرضى السكري | بالفيديو .. انسولين طبيعي يمكنك تحضيره بالمنزل

بالفيديو | وداعا للآثار الجانبية لمرض السكري

قد يهمك أيضا

التعليقات