التخطي إلى المحتوى

علق عمرو حمزاوى، الناشط السياسى والأستاذ المساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، على قرار فصله من الجامعة، وذلك بسبب انقطاعه عن العمل.

فقال حمزاوي خلال لقاء عبر الأقمار الصناعية ببرنامج “بتوقيت مصر” المذاع على التليفزيومن العربي مع الإعلامية ليليان داود بإن قرار جامعة القاهرة بإنها خدمته في قسم العلوم السياسية في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لم يتم إبلاغه به حتى الآن.

وتابع حمزاوي من الولايات المتحدة الأمريكية :”الأمر الأول الملفت للنظر هو أن تتحول الجامعة إلى جهة تعطي الخبر للمصادر الإعلامية، دون أن يتم إبلاغ صاحب الشأن، والأمر الثاني الجامعة تقول إنني لم أعد إلى الجامعة، ولم أمتثل إلى إنذارات تم توجيها إلى والحقيقة أنني واصلت على تقديم طلب للحصول على إجازة دون راتب من الجامعة وهو حقي، ولم يوافقوا عليه خلال العام الماضي”.

وهاجم حمزاوي مجلس جامعة القاهرة قائلًا :”تسيس واضح ليس من جهتي ولكن من قبل الجامعة، ولهجة التشفي الموجودة في البيان، أمر سُيس من جانب الجامعة، وأمر يشير إلى رفض لأي أصوات تختلف مع المنظومة الحاكمة في مصر، وهذا حق لي، في حرية التعبير”.

وأوضح حمزاوي :”أنا أسف له وسأحاول من خلال القضاء العودة إلى مكاني لأنني لم أخطأ لأنني في مهمة علمية، في أمريكا، وأتضامن مع الأساتذة الأخرين الذين فصلوا بحجة أنهم في قوائم إرهابية”.

شاهد الفيديو..

قد يهمك أيضا

التعليقات