التخطي إلى المحتوى
مصطفى بكري: هذه هي الرواية الحقيقية لمقتل علي عبد الله صالح وهذا هو الدليل
علي عبد الله صالح

عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تحدث الإعلامي الكبير والصحفي الشهير مصطقى بكري عن عملية قتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على يد مجموعة من الحوثيين، وعن المكان الصحيح لمقتله.

حيث قال بكري أن علي عبد الله صالح تم قتله داخل منزله، حيث قام الحوثيين بقتل “طارق” نجل أخيه  قائد الحرس الجمهوري في بداية الأمر، ثم قاموا بإحضار جثمانه إلى منزل عبد الله صالح من أجل الصلاة عليه، ليقوم الحوثيين بالهجوم على منزل عبد الله صالح في الثينيه بمنطقة الكوين، وقتله هو وآخرين كانوا برفقته بدما بارد.

وأضاف بكري أن الحوثيين قاموا باختطاف جثة صالح من أجل التمثيل بها، والدليل عدم وجود أي دماء في جسده توحي بصحة الرواية الحوثية.

وكانت تغريدة بكري كما يلي:

الرواية الحقيقية لمقتل علي عبدالله صالح تقول إن علي عبدالله صالح قتل داخل منزله، حيث قتل في البداية طارق نجل أخوه، والذي يتولى قيادة الحرس الجمهوري، وعندما جيء بجثمانه إلى منزل علي عبدالله صالح للصلاة عليه، بحضور علي عبدالله صالح والزوكا أمين عام المؤتمر الشعبي العام، وياسر العواضي الأمين العام المساعد هجم الحوثيون علي منزل علي عبدالله صالح في الثينيه بمنطقة الكوين بشارع حده في صنعاء، وقاموا بقتله.

تلوه وآخرين بدم بارد، ثم التمثيل بجثته، واختطفوا جثمانه، بدليل عدم وجود أي دماء في جسده توحي بصحة الرواية الحوثية، التي سعت إلى تصويره كشخص هارب من ميدان المعركة، كما أن شكل السيارة لا يؤكد حدوث معارك في المنطقة المشار إليه.

قد يهمك أيضًا

التعليقات