التخطي إلى المحتوى
ما سر الاتصال الهاتفي بين «ترامب ومازن» قبل يوم من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.. وماهي خطة السلام التي يُعدها «ترامب» لإرضاء الفلسطينيين
ترامب

أكدت مصادر أمريكية لوكالة “رويترز” للأنباء اليوم الجمعة، أن الرئيس “دونالد ترامب” أكد للرئيس الفلسطيني “محمود عباس أبو مازن”، أن هناك خطة سلام يتم الإعداد لها من شأنها أن ترضي الفلسطينيين.

وقالت المصادر، أن الرئيس الأمريكي “ترامب” قال للرئيس “عباس”، خلال اتصال هاتفي عن وجود خطة سلام، وذلك قبل يوم من اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكدت المصادر أيضاً، على أن مضمون خطة السلام سوف يتناول كافة القضايا الكبرى، الخاصة بالقدس وأمن ومستقبل المستوطنات على الأراضي المحتلة، وأيضاً مصير اللاجئين الفلسطينيين.

كما يرى مسئولان أمريكيان ومسئولان فلسطينيان، طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، أن “ترامب” حاول في اتصاله مع الرئيس “عباس” أن يخفف من أثر صدمة إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وشدد على أن الفلسطينيين سوف يحققون مكاسب حقيقية من خلال خطة السلام، التي تقوم بوضعها الحكومة الأمريكية.

وقال “ترامب” أيضاً خلال الاتصال الهاتفي أنه أبلغ “عباس”، بأن خطة السلام النهائية سوف يتم عرضها على الفلسطينيين وسوف ترضيهم، لكنه لم يقدم تفاصيل لهذه الخطة.

قد يهمك أيضًا

التعليقات