التضامن تستبعد 117 ألف أسرة من برنامج الدعم النقدي ” كرامة وتكافل” .. تعرف على الأسباب ومعايير التقييم
برنامج الدعم النقدي كرامة وتكافل

أجرت وزارة التضامن الاجتماعي خلال الأيام الماضية تقييما للأسر المدرجة في برنامج الدعم النقدي ” كرامة وتكافل”، وبناء على هذا التقييم تم استبعاد 117 ألف أسرة من البرنامج بعد التأكد من عدم استحقاقهم للدعم وذلك لعدة أسباب منها تجاوز الأطفال المدرجة في المشروع تجاوزت السن المحدد ( مرحلة التعليم الأساسي)، واكتشاف بعض الأسر أن لديهم دخول مالية سواء من جهات رسمية أو غير رسمية.

وقال مصدر مسؤول في وزارة التضامن الاجتماعي، أن الوزارة تقوم بإجراء تقييم للأسر المدرجة في برنامج الدعم النقدي ” كرامة وتكافل”، كل ثلاثة أشهر بهدف التأكد من تنفيذ البرنامج وفقاً لشروط الاستحقاق الموضوعة.

قيمة الدعم النقدي     

الجدير بالذكر كانت وزارة التضامن من خلال برنامج ” كرامة وتكافل”، قد قدمت  دعما نقديا للأسر التي  تعاني من حالة الفقر الشديد، والتي هي بحاجة إلى دعم نقدي وخدمي، شريطة أن يكون لديها أطفال من سن يوم وحتى 18 عاما، ويمنح رب الأسرة الفقيرة 325 جنيها، أما الأطفال فيُمنح الطالب في المرحلة الابتدائية 60 جنيها والطالب في المرحلة الإعدادية 80 جنيها والثانوية 100 جنيه، ويُصرف الدعم بشكل تراكمي كل 3 شهور، عن طريق الأم شريطة استمرار الأطفال بالمدارس وتلقيهم خدمات صحية.    

وإضافة للأسر الفقيرة يمنح برنامج الدعم النقدي مساعدات نقدية شهرية أيضا وقيمتها 350 جنيه لكبار السن ممن بلغوا 65 عاما وما فوق، ولمن لديهم عجز كلى أو إعاقة، ولا يستطيعون العمل، أو ليس لديهم دخل ثابت.

وكانت وزارة التضامن قد زادت مؤخرا قيمة الدعم لمستحقي ” كرامة وتكافل ” بواقع 100 جنيه، و20 جنيه لكل طفل مدرج بالبرنامج، وتم صرف الزيادة بداية من شهر يوليو الماضي، وقال المصدر بأن الوزارة تستهدف وصول عدد الأسر المستحقة لإدراجها في برنامج الدعم النقدي خلال العام المالي الحالي إلى 3.3 مليون أسرة بدلا من 1.7 مليون أسرة حاليا، والتي تغطي جميع محافظات الجمهورية، في 227 مركز و3800 قرية وجرى التوسع حتى وصل إلى 360 مركزا في نهاية يونيو الماضي.

الأسر المستثناة من دعم “كرامة وتكافل”

استثنت وزارة التضامن، الأسر الفقيرة والتى تحصل على معاش الضمان الاجتماعى، بحيث لا يتم نقلها لبرنامج «كرامة وتكافل»، وتركها تحت مظلة «الضمان الاجتماعى»، وهذا الاستثناء جاء بعد التأكد بأن نقل تلك الأسر لـ«كرامة وتكافل»، سيمنعها من الدعم، بسبب عدم توافر شروط التحاق أطفال الأسرة بالمدارس والمتابعة المستمرة مع وزارة الصحة والحصول على التطعيمات اللازمة والمحددة.

أما شروط تحديد الأسر بـ”الفقيرة”، وبالتالي استحقاقها للدعم النقدى يتم وفقاً لـ17 متغيرا، تتضمن: “مستوى معيشة الأسر، ووضعها الاجتماعي، ومدى استخدامها للخدمات العامة ومنها «الكهرباء» والمياه، إضافة إلى الدخل الذي تحصل عليه من جهات سواء كانت رسمية أو غير رسمية، وهذه الحالات تحدد من خلال التتبع المستمر لإيصالات الكهرباء، واشتراكات أخرى”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.