الكبار يتحدون ترامب ببيانات شديدة اللهجة ويعلنون “القدس ليست عاصمة إسرائيل”.. وترامب يرد
أزمة القدس

قامت دول الغرب بالكشف عن اعتراضات ونقد لاذع شديد اللهجة، بعد ان أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، اعتراف بلاده بالقدس كعاصمة لإسرائيل وأنه ينوي نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس، وخاصة ان “ترامب” وصف هذا القرار بأنه جاء متأخرًا للغاية، وأنه في صالح عملية السلام في المنطقة العربية والشرق الأوسط وأن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم السلام وسوف تتدخل في المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل إذا أرادا ذلك.

وعقب هذا الإعلان قامت عددًا من دول الغرب بالكشف عن رأيها، في موقف سيذكره لها التاريخ، واعترضت عن قرار “ترامب” بشأن القدس، ووصفوا هذا القرار بأنه سيتسبب في بحر من الدماء وأنه يعتبر بمثابة ظلم واضح وحق غير مشروع.

وفي التقرير التالي نستعرض أراء هذه الدول.

كندا

أعلنت الحكومة الكندية، عدم قبولها لدعوة الولايات المتحدة الأمريكية بشأن نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس وأن سفارة كندا ستظل في تل أبيب كما هي، وأكدت كندا أنها لن تعترف بمدينة القدس كعاصمة لإسرائيل وأن القدس ستظل عاصمة فلسطين.

وصرح وزير الخارجية الكندية “أدم أوستن” من خلال بيان له صدر اليوم الخميس، أن كندا وموقفها من القدس لم يتغير كما أن وضع القدس لا يمكن حله إلا من خلال حل الصراع الفسلطيني وتسويته.

فرنسا

قالت وزارة الخارجية الفرنسية، أن إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، قام ف يوم 4 ديسمبر بالكشف عن قلقه تجاه احتمالية أن تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

كما أن الرئيس الفرنسي قد صرح خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم بالجزائر، إن فرنسا لا تؤيد قرار “ترامب” فهو قرار أحادي مؤسف، وإنه بذلك يتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة، ودعى الرئيس الفرنسي كل الأطراف إلى تجنب العنف والهدوء، وذلك وفقًا لما ذكرته “رويترز”

ألمانيا

قامت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بإعلان رفضها لقرار دونالد ترامب بشأن نقل السفارات من تل أبيب إلى القدس باعتبارها أصبحت عاصمة لإسرائيل، وذلك حسب ما ذكرته قناة “العربية” الإخبارية.

بريطانيا

صرحت رئيسة وزراء بريطانيا ” تيريزا ماري”، أن بريطانيا لا تنوى دعم ترمب في قراره بشان نقل السفارات، وان سفارة بريطانيا لن تنقل إلى القدس وإنها ستظل في تل أبيب.

كما أعلن المتحدث باسم رئيسة وزراء بريطانيا، إنها لا تتفق مع قرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بشان الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، وأن مثل هذه القرارات لا تساعد في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط، وذلك وفقصا لوكالة “رويترز”.

بوليفيا

كشفت بوليفيا عن اعتزامها دعوة مجلس الأمن لعقد جلسة علنية، وقال “ساشا سيرجو سوليز” في مجلس الأمن ان هذا القرار يعتبر قرار متهور وخطير وانه بذلك يتعارض مع قرارات مجلس المن والقانون الدولي وستتعثر اى خطوة تجاه تحقيق السلام في المنطقة بأكملها.

تركيا

قامت وزارة الخارجية التركية بوصف قرار “ترامب” بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بأنه قرار غير مسئول وطلبت من واشنطن إعادة النظر في هذا الأمر، كما أنها أدانت هذا القرار في بيان لها.

الصين

قامت الحكومة الصينية بتجديد تأييدها ودعمها للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني وحقه في بناء دولة مستقلة استقلال كامل وذات سيادة وفقًا لحدود عام 1967، وأن الصين لا تعترف بما أعلنه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بأن القدس عاصمة إسرائيل.

المكسيك

أعلنت وزارة الخارجية المكسيكية، أمس الأربعاء، أنها لا تنوي نقل سفارة بلادها من تل أبيب إلى القدس وبذلك فهى لا تؤيد “ترامب” في اعترافه بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. وترامب يرد … ردت المية من زوره .. دعما للتطور التخلفى … لماذا نعتبر رئيس الدولة امبراطورا ؟ بينما هو فقط ممثلها الدبلوماسى ينقل ارادة شعبه .. وهاهو رئيس امريكا يقرر ما ليس له .. وعلى مستوى العالم ليس محليا فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.