أزمة بين “الوزير ومنافذ توزيع السلع” تهدد بوقف صرف التموين لديهم في الشهر المقبل
بطاقات التموين

خلال برنامج العاشرة مساءًا والذي يقدمه الإعلامي “وائل الإبراشي”، تم عرض فيديو وتقرير مصور يوضح حالة الغضب التي سيطرة على عدد كبير من البقالين وأصحاب المنافذ التي يتم من خلالها صرف السلع التموينية للمواطنين وذلك بعدما قرر الدكتور على المصيلحي، وزير التموين في الحكومة المصرية، بإلزام البقالين بدفع 25 % من قيمة السلع التموينية عند استلامهم وذلك كنوع من الضمانات لعدم التلاعب.

وأشار واحد من أصحاب تلك البقالات، بأن قرار الوزير ظالم للغاية، ويهدف في الأساس إلى وقف صرف السلع في البقالات قائلًأ ” واحد زيي بيأخد بـ 100 ألف جنيه سلع تموين كل شهر، أزاي هدفع 25 ألف جنيه، أجيب الفلوس دي كلها من فين”، مؤكدًا عن كون هامش الربح قليل للغاية وليس كما يعتقد البعض.

وفي السياق ذاته، قال رئيس الاتحاد التعاوني الاستهلاكي في محافظة القليوبية، السيد “محمد أحمد” في تصريحات نقلها عنه موقع فيتو منذ قليل، بأن قرار وزير التموين الدكتور “علي مصيلحي” يضر بالسيولة المالية الموجودة في كافة المجمعات الإستهلاكية، وقد يجعل تلك المجمعات تتوقف عن المشاركة في منظومة التموين.

واكدت المصادر المطلعة من داخل الوزارة، بأن القرار الأخير يهدف إلى جعل “موزع التموين” يشعر بأن الحكومة أصبحت أكثر جدية فيما يتعلق بموضوع “مراقبة الأسواق” وأنه سوف تعمل على ضبط السوق ومنع تدخل تجارة السوق السوداء في السلع التموينية.

وجاءت ردود الأفعال من أغلب أصحاب منافذ البيع والبقالين غاضبة للغاية من قرار وزير التموين، الدكتور “علي مصيلحي”، خاصة لكون السيولة المالية عند أصحاب البقالات غير متوفرة على حد قولهم، وهو الأمر الذي يهدد قدرتهم على دفع ما تتطلبه الحكومة وبالتالي عدم قدرتهم على استكمال توزيع السلع التموينية في تلك المنافذ.

وطالب البعض من وزير التموين ضرورة أن يتم مراجعة هذا القرار من جديد، وإلا فإن الوزارة سوف تكون مهددة بفقدان عدد كبير من منافذ التوزيع والبقالات والتي لن تستطيع بكل تأكيد أن توفر المبالغ  المالية المطلوبة والتي تعادل 25% من قيمة مشترياتهم من السلع التموينية.

ويذكر أن الأزمة الحالية قد ظهرت على السطح خلال الساعات الماضية عقب صدور قرار وزير التموين والذي يجعل منفذ البيع مجبر على تقديم 25% من قيمة المشتريات كمقدم من أجل ضمان أن لا يتم التلاعب في صرف السلع للمواطنين، وحتي هذه اللحظة لم يتم تنفيذ هذا القرار ولكن من المتوقع أن يحدث ذلك بدءًا من شهر ديسمبر.

أقرا أيضًا : 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.